إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إماراتيون ينظمون وقفة احتجاجية بتركيا تضامنا مع (الشقيقات الثلاث) المعتقلات

نظم نشطاء إماراتيون وقفة احتجاجية أمام السفارة الإماراتية اليوم في مدينة أنقرة التركية, للمطالبة بالحرية لحرائر الإمارات واستنكارا لمرور شهر على اعتقال شقيقات د. عيسى السويدي الثلاث على يد الجهات الأمنية بالإمارات، واللاتي تم اعتقالهن يوم الأحد 15 فبراير الماضي.

 

ويعد عيسى السويدي معتقلًا سياسيًا محكومًا في قضية الـ 94 بالإمارات، حيث يواجه تهمة التآمر لتشكيل تنظيم للاستيلاء على السلطة بالقوة، والتي وصفتها منظمات حقوقية كثيرة بأنها قضية كيدية ومفبركة.

 

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات مكتوب عليها “الحرائر.. أخرجوهن من سجون الطغاة”, حاملين صورا لعدد من المعتقلين الـ94 ومن بينهم السويدي, كما حملوا لافتة كبيرة مكتوب عليها “مليارات الإمارات.. تقتل آلاف المصريين”, وأخرى مرسوم عليها علم الإمارات ومدون عليها “لا فرق بين حرائر آل السويدي وحرائر الإمارات”.

 

وردد النشطاء هتافات تستنكر قانون الإجراءات منها: “يا دولة الإمارات لا لقانون الإجراءات.. ويا دولة الإمارات وين عزك صار وين.. يا محمد بن زايد.. ما خطف البنات زايد.. يا حكومة الإمارات أطلقوا سراح الشقيقات”.

 

وكانت الشقيقات الثلاث للمعتقل الإماراتي للسويدي «أسماء» و«مريم»، و«اليازية» تم استدعاؤهن في الساعة الرابعة مساء يوم 15 فبراير الماضي لقسم الشرطة في أبوظبي لاستجوابهن، وذهبت الأخوات الثلاث إلى مركز الشرطة ولكن لم يعدن إلى المنزل ولم تسمع أسرهن منذ ذلك الحين خبرًا عنهن.

 

ومثل اختطاف الشقيقات الثلاثة على يد أجهزة الأمن الإماراتية جريمة هزت الإمارات وشعبها، واستمر التفاعل الغاضب معها ضد جهاز أمن الدولة على موقع “تويتر” منذ وقوع جريمة الاختطاف وحتى اليوم.

 

ولم يعرف حتى اليوم مكان اختطاف أو طبيعة المعاملة التي تتلقاها الأخوات الثلاث، إلا أن أمهن قد تلقت مكالمة هاتفية قصيرة من شخص قال إنه من “جهاز الأمن” في اليوم التالي لاعتقالهن، وقال لها: “بناتكم على ما يرام”، ولم يقل شيئًا أكثر من ذلك.

 

وقادت الأخوات الثلاث، حملة سلمية للإفراج عن أخيهن سجين الرأي الدكتور عيسى السويدي، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث أكدن على المحاكمة غير العادلة وانتهاكات حقوق الإنسان التي يخضع لها من قبل السلطات الإماراتية.

 

ونددت منظمات دولية باختطاف الشقيقات الثلاث، وتداول ناشطون على شبكة التواصل الاجتماعي “توتير” هاشتاق #جريمة_اعتقال_ثلاث_إماراتيات, تجاوز حجم التفاعل عليه مليون وخمسمائة ألف متابع من جمهور “تويتر” حتى الآن.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد