إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

(الحشد الشعبي) ينفي محاصرة الدوري ورغد والاحمد في تكريت

نفت قيادة الحشد الشعبي العراقي للمتطوعين للقتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” وجود قادة في النظام السابق بينهم عزة الدوري ورغد صدام حسين ومحمود الاحمد في مدينة تكريت المحاصرة بينما تم نشر شريط فيديو لعملية تفجير قصر الدوري في المنطقة.. 

وأكدت هيئة الحشد الشعبي الذي يضم مليشيات ومتطوعين استجابوا لدعوة المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني للجهاد ضد “داعش” عدم صحة ما تناقلته بعض التقارير بشأن تواجد قائد حزب البعث المحظور عزت الدوري المطلوب عراقيا واميركيا ورغد الابنة الكبرى للرئيس السابق صدام حسين والمقيمة في الاردن  ومحمود ذياب الاحمد قائد الجناح الثاني لحزب البعث والمؤيد لسوريا وزير الداخلية الاسبق في مدينة تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين (170 كم شمال غرب بغداد) والتي تحاصرها القوات العراقية من جميع الجهات منذ الاول من الشهر الحالي وتتحفز حاليا لاقتحامها وانتزاعها من سيطرة مقاتلي التنظيم الذين يحتلونها منذ حزيران (يونيو) الماضي..

 

 

وقال المتحدث الأمني لهيئة الحشد الشعبي يوسف الكلابي في تصريح صحافي وزعه اليوم واطلعت “أيلاف” على نصه “لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الأعلام بشأن محاصرة المطلوب للقضاء عزت الدوري ورغد صدام حسين ومحمود ذياب الاحمد في مدينة تكريت”. وأضاف أن “محمود الاحمد موجود في اربيل ورغد صدام حسين لا تمتلك الشجاعة بدخول تكريت لأنها ابنة من اختبأ في حفرة اما عزت الدوري فاحتمال وجوده على قيد الحياة اضعف من تواجده في تكريت”.

وأعتبر الكلابي أن “هذه الاشاعات الغرض منها التشويش على الانتصارات التي حققها الحشد الشعبي والقوات الأمنية خلال الاسابيع الماضية” .. وقال أن “القصد من ذلك تضليل الرأي العام بوجود صفقات سياسية على تهريبهم خارج المدينة”. وأكد أن “العملية الأمنية في تكريت مستمرة وساعة الحسم باتت قريبة ” .. واشار الى ان “العملية العسكرية لم تحسم بعد لاسباب منها الخشية على وجود عوائل تستخدمهم الدواعش كدروع بشرية واحباط مخطط داعش لتخريب المدينة ليتهم الحشد الشعبي بذلك فضلا عن الحفاظ على البنى التحتية للمدينة”.

 

 

وكانت تقارير اشارت خلال الايام الاخيرة نقلا عن مصادر في القوات الامنية والحشد الشعبي الى تواجد عزة الدوري ورغد صدام حسين ومحمود ذياب الاحمد وزير الداخلية السابق وعدد من قيادات حزب البعث المنحل داخل منزل في مدينة تكريت .. موضحة ان القوات الامنية تحاصر مدينة تكريت من عدة محاور وعند انطلاق ساعة الصفر سيتم مهاجمة المنزل.

 

 

ومن جهته اشار الناطق الرسمي بإسم الحشد الشعبي عضو القيادة العامة لقوات الحشد النائب احمد الاسدي الى عدم صحة المعلومات التي تناولتها وسائل الاعلام عن توقف عملية (لبيك يارسول الله) لتحرير مركز مدينة تكريت .. وقال “لاتزال العمليات التمهيدية مستمرة لدخول المدينة وتطهيرها من عصابات داعش الارهابية وستشهد الأيام القليلة القادمة بدء ساعة الصفر لتحرير ماتبقى من احياء المدينة”.

وشدد بالقول “نؤكد ان لاصحة كذلك للأخبار التي تحدثت عن القاء القبض على قيادات حزب البعث المجرم وخصوصا الارهابي عزت الدوري والارهابي يونس الاحمد والارهابية رغد صدام التكريتي وان هذه الاخبار عارية عن الصحة ومفبركة ونهيب بوسائل اعلامنا الوطنية تحري الدقة عند نقل الاخبار” .

ومن جهة اخرى نشر ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي شريطا فيديو الاول لعناصر في الحشد الشعبي وهم بداخل قصر الدوري في بلدة الدور قرب تكريت ويتجولون بداخله ويهتفون ضده .. والاخر لعناصر الحشد وهم يشتمون الدوري ويوجهون له كلمات نابية على اصوات الله اكبر ويا حسين ويافاطمة الزهراء

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد