وصفة الثراء السريع: كليب فاضح برقصة ماجنة وإيحاءات جنسية

0

، أو فيديو خليع، أو رقصة ماجنة، أمور كفيلة بمنح المال والشهرة لمبتغي هذا الطريق، وسط تغطية إعلامية موسعة تتوافر بشكل هستيري لنقل الحدث، بشكل يفوق الاهتمام بتصاعد التوتر في البؤر الساخنة من المنطقة.

 الموهبة أم الفضائح.. أيهما الطريق الأسرع للشهرة؟.. سؤال يجيب عليه المشهد الكائن على الساحة المصرية، بانحياز واضح للطرف الثاني، بعد تراجع الموهبة، والكفاءة في مواجهة العري والابتذال. الإيحاءات كلمة السر وراء لفت الأنظار، واجتذاب ملايين المشاهدات عبر الفضائيات، ومواقع الإنترنت، وحصد الملايين من الإعلانات وبرامج الفضائيات، والحصول على أدوار البطولة في الأفلام التجارية.

موقع “المصريون” استعرض قائمة نجوم الإيحاءات، الذين تحققت شهرتهم من خلال هذا الطريق. 

 

كليب “” 

- Advertisement -

 “سلمي الفولي” صاحبة كليب “سيب إيدي” تلك التي سطع نجمها في أقل من ساعات مع بداية انتشار الكليب عبر مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات والذي اعتمدت البطلة خلاله على العري والإيحاءات الجنسية الفاضحة. “سلمي الفولي” لم يسمع عنها من قبل غير أنها متورطة في قضية آداب، دخلت بيت الشهرة من أقرب أبوابها، فالأمر لم يكلفها كثيرًا ولم تحتاج وقتًا، مكتفية بالمعيار الجسدي فقط”. الحظ لم يحالف “سلمي”، وها هي اليوم متهمة أمام سرايا النيابة بتهمة الإسفاف الأخلاقي ومحتجزة على ذمة التحقيق.

  

وقع المطرب الشعبي سعد الصغير في موقف محرج أمام الإعلامية منى عبد الوهاب في “مصارحة حرة”، عندما عرضت له الإعلامية فيديو صادمًا لأغنية تحمل كلمات خادشة للحياء قبل الشهرة، لكن أحجبت الصورة احترامًا لمشاعر الجمهور. ورفض “الصغير” الانسحاب من سؤال الضربة القاضية، خلال استضافته بالبرنامج ورد قائلاً: “أنا مكنتش سعد الصغير ولو أعرف إنى هبقى سعد الصغير الكلام ده مكنتش هقولوا”. 

وأضاف: “إن الكلام ده من أيام ما كنت باخد 15 جنيه في الفرح، وأنا غنيت الكلام ده علشان مكنتش لاقي آكل، وكان نفسي أشتري لبس وآكل مانجا وشيكولاتة ولو مكنتش عملت كدا مكنتش هبقى سعد الصغير”. 

صافينار 

لحقت بذلك الموكب أيضًا الراقصة الأرمينية، “صافينار”، كانت تعمل في البداية كراقصة باليه، ثم اتجهت للرقص الشرقي وظهرت في بعض الأغاني المصورة، لكنها حازت على شهرة غير عادية بعد ظهورها في كليب “زلزال” والتي اعتمدت فيه على إيحاءات جسدية واضحة.

 

 

 المطربة اللبنانية هيفاء وهبي، فمن الصعب أن تتذكر كلمات أغنيتها، ولكنك غالبًا ستكون متابعًا لجميع أخبارها الشخصية، ولكن استطاعت هيفاء، أن تحقق رقمًا قياسيًا جديدًا في مشوارها الفني، وذلك من خلال فيديو كليب أغنية “breathing you in”. ذلك الكليب الذي اعتمدت على إيحاءات جسدية مخلة وانتشر بسرعة بين مواقع التواصل الاجتماعي ليصبح هو لسان حال الجميع في العديد من دول العالم.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.