خلفان يحصي نحو خمسين ألف موقع تابع لداعش ويحذر من كارثة!

0

أكد الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي وجود نحو 50 ألف موقع إلكتروني تتبع لتنظيم “داعش” معتبرا أن الكارثة ستحل في العالم والمنطقة ما لم يتم تدارك هذا الانتشار الواسع لهذا التنظيم الإرهابي على شبكة الإنترنت الذي يفوق قدرات أي دولة.

جاء ذلك في المجلس الرمضاني الذي نظمته خدمة الأمين التابعة لجهاز أمن الدولة، والهيئة العامة لتنظيم الاتصالات ومؤسسة “وطني”، في مجلس ضاحي خلفان بمشاركة اللواء خميس المزينة قائد عام شرطة دبي تحت عنوان “الابتزاز الإلكتروني”.

 ودعا خلفان رجالات أمن الدولة والشباب والمثقفين والمختصين بعلم النفس لتكوين إدارة أو وحدة لدراسة العبارات والحوارات التي يستخدمها التنظيم الإرهابي «داعش» لتجنيد الشباب وإقناعهم بأفكار التنظيم.

وإزاء هذه الدعوة، أعرب مراقبون عن خشيتهم أن يتم استغلال دعوات مواجهة الأفكار المتطرفة لبعض جماعات العنف لتشريع وتبرير التنصت على المحادثات وتتبع حسابات بذريعة البحث عن محادثات تخص “داعش” ما يعني خضوع حرية المراسلات والاتصال وتبادل المعلومات ستكون مباحة لجهاز أمن الدولة بتسهيلات من شركة “اتصالات” وغيرها من شركات الاتصال الأخرى، وهو ما غمز إليه مراقبون من نوعية الجهات المشاركة في هذا المجلس الذي جمع جهاز أمن الدولة بشركة اتصالات الإماراتية.

ويخشى المراقبون أن تكون مطالبات كهذه كإعلان حالة الطوارئ في بلاد عربية لمواجهة تهديد ما، ولكن تتجه مؤسسات وأجهزة الدولة لاستغلال حالة الطوارئ في غير ما فرضت لأجله بصورة تقمع الحريات وتعتدي على الحقوق وخاصة حرية التعبير ويبقى التهديد الرئيس قائما.

ويدلل المراقبون على خشيتهم تلك، بتبني الإمارات مفهوما واسعا للإرهاب والتطرف يشمل كل ما هو، ومن هو لا يتفق مع توجهات وسياسات دولة الإمارات الراهنة، وهي توجهات وسياسات عليها كثير من التحفظ، وفق مراقبين. فقائمة الإرهاب الإماراتية ضمت مراكز بحوث وجمعيات حقوقية وهيئات إسلامية تمثل الإسلام المعتدل.

وشكك المراقبون، في ظل اتهامات حقوقية دولية بحرية الاتصالات وحرية استخدام الانترنت في الدولة ومحاكمة العديد من الناشطين على خلفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بجدية استهداف هذا الاقتراح للفكر المتطرف. وأسند المراقبون تشكيكهم بتصريحات للرئيس الأمريكي باراك أوباما في فبراير الماضي، عندما أعلن عن برنامج يسعى إلى مواجهة إعلام «داعش» التضليلي، قائلا: «الولايات المتحدة تشترك مع الإمارات لإنشاء مركز جديد للاتصالات الرقمية للعمل مع رجال الدين وقيادات المجتمع المدني من أجل مواجهة بروباغندا الإرهاب».

ولفت إلى أن الجهود الأميركية سيقودها رشاد حسين بوصفه «منسق اتصالات مكافحة الإرهاب»، وهو أيضا المبعوث الأميركي لمنظمة التعاون الإسلامي. 

ليطرح المراقبون تساؤلا حول الجهة المستهدفة من اقتراح خلفان، ما دامت الإمارات والولايات المتحدة تقومان بالفعل بذلك الدور؟!

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.