إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

(#طرد_نوري_المالكي_من_السعودية)..

 

انشغل المغردون السعوديون الأحد بأنباء ذاعت على موقع تويتر، عن طرد السعودية لنائب رئيس العراق ورئيس الوزراء السابق المثير للجدل نوري المالكي.

ولم يتضح على الفور مصدر هذه الأنباء التي لم ترد على أي وسيلة إعلام رسمية أو محلية.

لكن هذا الاهتمام الذي حظيت به هذه الأنباء على تويتر في المملكة، يظهر حدة المواقف بين السعوديين لهذا السياسي الذي يعتقد على نطاق واسع أن سياساته الطائفية ضد سنة العراق ساهمت في تقوية تنظيم داعش، كما عرف بانتقاداته الحادة للسعودية.

وتحول هاشتاغ #طرد_نوري_المالكي_من_السعوديه إلى واحد من أكثر الوسومات تفاعلا على موقع تويتر واسع الانتشار في المملكة.

وأعرب كثير من المغردين السعوديين عن ترحيبهم بالخطوة المفترضة موجهين انتقادات لاذعة لنوري المالكي.

وكان المالكي قد أثار ضجة واسعة الخميس الماضي بحديث متلفز، ذكر فيه أن صحابة رسول الله ممن جمعوا القرآن والحديث، بأنهم أشاعوا الظلم والإرهاب في الأمة.

جاء ذلك في تسجيل مصور منقول عن إحدى القنوات التلفزيونية العراقية وتداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الخميس.

واستنكرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) تصريحات المالكي عن القرآن والصحابة، معتبرة أنها “تَصب في تأجيج نار الفتنة الطائفية التي أشعلتها جهات لها أطماع لم تعد خافية، وأحقاد مؤسسة على نظرة عنصرية توسعية، ويساهم في تكريس الكراهية والتنافر بين طوائف المسلمين”.

وطالبت إيسيسكو المجامع الإسلامية وهيئات كبار العلماء في العالم الإسلامي، باستنكار هذه الاتهامات التي تسيء إلى كتاب الله العظيم وصفوة صحابة رسوله الكريم.

وقال الإعلامي السعودي، وليد الفراج في تغريدة له على صفحته بتويتر: “نوري المالكي جاي يعزي في سعود الفيصل.. الله لا يحييك.. كرشوّه الجماعة وقالوا: لا يشرفنا دخولك بلدنا.. كفو يابو فهد.”

وانقسمت الردود على وسم حمل اسم “طرد نوري المالكي من السعودية” حيث قال فجر السعيد: “نائب الرئيس العراقي نوري المالكي لم يغادر العراق والاخبار المتداولة عن ذهابه الى السعودية للتعزية غير صحيحة،” في حين قال رجل هيئة: “هو ليس فقط مجرم سفاح بل كافر بالقرآن يدعي خيانة الصحابة وتزويرهم للقرآن.”

وقال أحمد الرماني: “خبر يشعرك بنشوة العز والكرامة موقف يمثل الشعب قبل مليكه فلا مكان لخائن الإسلام والعروبة،” في حين قال عبدالله زقيل: “لا أظنه يفكر في تقديم العزاء في وفاة سعود الفيصل بل ربما هو من أول الفرحين بوفاته!!”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد