إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

محلل إسرائيلي: السعودية تحتاج الإخوان لتقوية محورها وتضغط على السيسي

 

قال المحلل السياسي الاسرائيلي للشؤون العربية “يوني بن مناحيم” إن السعودية تمارس ضغوطا كبيرة على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للمصالحة مع حركة حماس ووقف تنفيذ أحكام الإعدام بحق قادة الإخوان في مصر، وذلك من منطلق حاجة المملكة لدعم الإخوان وحماس في المحور السني الذي تقيمه ويضم تركيا وقطر في مواجهة إيران، وباتت الرياض في حاجة ماسة إليه بعد توقيع طهران الاتفاق النووي مع الغرب.

ونشر موقع “نيوز 1” الاسرائيلي مقال للكاتب مناحيم حمل عنوان “,”السعودية تضغط على مصر للتصالح مع حماس” مشيرا إلى أن الرئيس السيسي وفي مقابل تمسك السعودية بحماس والإخوان، حذر المملكة التي تقدم مساعدات اقتصادية واسعة لمصر من أن الجماعات الإسلامية تهدد الأمن القومي العربي.

وأضاف مناحيم تحاول جماعة الإخوان المسلمين استغلال توقيع الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى، ومخاوف الدول العربية السنية من زعزعة الاستقرار بالمنطقة من أجل مصالحها. فعلى المدى القصير تطمح جماعة الإخوان المسلمين في محاولة التوصل إلى صلح بين حركة حماس ونظام الرئيس المصري السيسيي لترسيخ نظامها في قطاع غزة وكذلك لإلغاء عقوبات الإعدام التي صدرت بحق زعماء الإخوان في مصر وعلى رأسهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

بعث عدد من زعماء الإخوان الموجودين في تركيا نهاية الأسبوع الماضي بانتقادات وتهديدات لدول الخليج لالتزامها الصمت إزاء ما يفعله الرئيس المصري السيسي لعناصر الجماعة في مصر.

وحذر يحيى حامد، مسئول العلاقات الخارجية في الجماعة على حسابه الخاص بـموقع فيس بوك قادة دول الخليج من أنه “إذا لم يكن هناك إعادة نظر لأحكام الإعدام التي صدرت بحق قادة “الإخوان المسلمين”، فإن ذلك سيؤدي إلى زلزال في المنطقة العربية بأسرها”. بينما قال عمرو دراج رئيس المكتب السياسي للجماعة “لن يسمح الإخوان بتنفيذ أحكام الإعدام بحق محمد مرسي وقادة الجماعة”.

صحيفة “الوطن” المصرية قالت في يوم 19 يوليو إن خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس، طلب من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، خلال لقائهما الأسبوع الماضي، بالتدخل لدى الرئيس المصري السيسي لوقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق محمد مرسي والعشرات من قادة “الإخوان المسلمين”. وفقا للتقرير حذر مشعل من أنه “حال نُفذت أحكام الإعدام فسوف يمثل ذلك خطرا حقيقيا على الدول العربية ودول الخليج ويؤدي إلى تزايد قوة تنظيم داعش”.

يبدو أن الملك السعودي سلمان، الذي يواجه ضغطا كبيرا بسبب توقيع إيران الاتفاق النووي، مستعد لفعل الكثير للحصول على تأييد جماعة “الإخوان المسلمين” وابنتها حماس لضمهما لـ”المحور السني” الجديد الذي أقامه ضد التمدد الإيراني والذي يضم تركيا وقطر.

تختلف هذه السياسة عن تلك التي اتبعها الملك السعودي السابق عبد الله بن عبد العزيز حتى وفاته في يناير الماضي، حيث سار على خطى مصر والإمارات وأدرج “الإخوان المسلمين” وحماس ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية في بلاده.

تقول مصادر مصرية إن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير طرح خلال زيارته الأخيرة للقاهرة اقتراحا بأن يلتقي مسئولون مصريون في الرياض بقادة حركة حماس، لكن مصر رفضت المقترح.

صحيفة “البوابة” المصرية، المقربة من عناصر الحكم، أفادت في 19 يوليو أن مصر أبلغت السعودية رفضها مناقشة أي تقارب مع حركة حماس في أعقاب زيارة خالد مشعل للمملكة.

وفقا للتقرير، أعلنت مصر عدم استعدادها لتكون طرفا في أي مشروع يشارك فيه “الإخوان المسلمين”، وأنه ليس هناك مجال للنقاش في هذا الصدد. وبعثت مصر برسالة واضحة للسعودية مفادها أن الإخوان يشكلون “خطرا على الأمن القومي العربي والأمن المصري”. يمكن أن نقدر أن هذا التقرير صحيح.

كانت موجة الإرهاب التي ضربت مصر خلال شهر رمضان هي الأخطر، وتضمنت هجمات إرهابية كبرى نفذها داعش بشمال سيناء قتل خلالها عشرات الجنود المصريين وتم اغتيال النائب العام هشام بركات في القاهرة.

يعتقد الرئيس السيسي أن جماعة الإخوان المسلمين هي المسئولة عن موجة الإرهاب هذه بالتنسيق مع داعش. لذلك سارع السيسي بالتصديق على القانون الجديد لمكافحة الإرهاب، الذي يسمح بشن حرب أكثر فاعلية ضد الإرهاب، وكذلك الإسراع بتنفيذ أحكام الإعدام على قادة الإخوان.

وعلى ما يبدو فإن الرئيس السيسي ينوي السير على درب الرئيس المصري جمال عبد الناصر، الذي أعدم شنقا في 1966 القائد الإخواني سيد قطب.

مارس الملك السعودي سلمان منذ وصوله للحكم ضغوطا على مصر للمصالحة مع حركة حماس، لكن الرئيس السيسي رفض، ورضخ قليلا في نهاية المطاف ووافق على فتح معبر رفح في كثير من الأحيان.

الآن، وبعد التوقيع على الاتفاق النووي، تحتاج السعودية جدا دعم جماعة الإخوان وحماس من أجل بلورة جبهة سنية ضد إيران. من المتوقع أن يكثف الملك السعودي الضغط على الرئيس المصري السيسي، حيث تحصل مصر على مساعدات اقتصادية واسعة من السعودية

شهدت العلاقات بين مصر والسعودية توترات في الأيام الماضية، حيث رحب وزير الخارجية سامح شكري بالاتفاق النووي مع إيران، واستضافت مصر وفدا لأتباع الرئيس اليمني المخلوع على عبد الله صالح، العدو اللدود للسعودية، ومعرضا للمتمردين الحوثيين حول بشاعة الحرب في اليمن.

مهمة السعودية صعبة. يتعين عليها بلورة جبهة سنية واسعة ضد إيران لكن لا يمكن السماح لنفسها بخسارة مصر، وهو ما يدركه السيسي الذي لا يسارع للخنوع للضغوط السعودية للمصالحة مع حركة حماس.

توجه الصحافة المصرية إشارات لإيران والسعودية. المحلل المصري محمد إبراهيم الدسوقي نشر في 20 يوليو مقالا بصحيفة “الأهرام” الرسمية جاء فيه :” بإمكان القاهرة وطهران التعاون ليس فى المجالات الاقتصادية وحدها وإنما أيضا فى تبادل الخبرات العلمية والتكنولوجية.. إن وزارة الخارجية مدعوة لإعداد صيغة جديدة للعلاقة مع طهران بما يتفق ومصالحنا العليا فى الإقليم”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد