إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

واشنطن أبلغت الأسد عن العملية التركية: (أطفئ راداراتك) وإذا (أدرتها) سندمرها عن بكرة أبيها

 

عندما أرادت الولايات المتحدة توسيع ضربات التحالف الجوي الذي تقوده ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) لتشمل أهدافاً داخل سورية، بعثت برسالة إلى الرئيس السوري بشار الأسد عن طريق مستشار الأمن القومي العراقي، فالح الفياض، الذي وصل دمشق في 16 سبتمبر الماضي، موفداً من رئيس حكومة العراق حيدر العبادي. وفي 22 سبتمبر، باشرت مقاتلات التحالف بقصف أهداف “داعش” في شرق سورية.

الإعلام الموالي للأسد سارع حينها إلى تصوير زيارة المسؤول العراقي على أنها تطبيع غربي مع دمشق، لكن الناطق باسم القوات الأميركية الجنرال، وليام مايفيل، قال في مؤتمر صحافي في 23 سبتمبر الماضي، إن نظام الأسد أطفأ راداراته وأنظمة دفاعه الجوي قبل بدء التحالف عملياته الجوية، بعدما أخطرت واشنطن دمشق بالأمر عبر مندوبتها الدائمة في الأمم المتحدة والمسؤول العراقي.

وأكد “مايفيل” حينها عدم وجود تنسيق عسكري أميركي أو أي حديث مباشر مع القيادة العسكرية السورية. وفي وقت لاحق، قال رئيس الأركان الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي أمام الكونغرس إن واشنطن أمرت الأسد بإطفاء راداراته حتى يتسنّى لمقاتلات التحالف التحليق شرق سورية بحرّية مطلقة، تحت طائلة: “تدمير دفاعات الأسد عن بكرة أبيها في حال أدارت قواته أنظمتها الدفاعية الجوية”.

وفي مارس الماضي أيضاً، بعد سلسلة لقاءات عقدتها الحكومة التركية مع قادة جيشها، توصّلت أنقرة لاتفاقية مع واشنطن تقضي بمشاركة تركيا في الطلعات الجوية ضد “داعش” شمال سورية والعراق، كذلك قال الأتراك إنهم سيضربون معاقل تنظيمات كردية تهدّد أمنهم القومي. في مقابل ذلك، سمحت تركيا لأميركا باستخدام “قاعدة إنجرليك” الجوية القريبة من الحدود مع سورية والعراق.

وتكرر في مارس الماضي، مشهد سبتمبر 2014: وصل مسؤول عراقي رفيع إلى دمشق، هذه المرة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الذي التقى الأسد. وراح الإعلام الموالي للنظام السوري وأصدقائه يصوّر الزيارة على أنها انفتاح غربي على الرئيس السوري، لكن مصادر غربية في العاصمة الأميركية أوضحت أن الجعفري حمل رسالة أميركية مفادها أن “على الأسد إطفاء أجهزة دفاعه الجوي شمال سورية، على غرار ما فعل في الشرق العام الماضي، تحت طائلة قيام التحالف الدولي بتدميرها”. حسب ما ذكرته مجلة العصر.

أما سبب تخيير الأميركيين الأسد بين إطفاء راداراته أو تدمير دفاعاته الجوية، فمردّه إلى البروتوكول الأميركي العسكري، والقاضي بضرورة تدمير أي تهديد ممكن للمقاتلات الأميركية قبل قيامها بالتحليق في سماء الأراضي المعادية. ولأن واشنطن ترغب في تحييد الأسد وعدم تدمير دفاعاته الجوية، فهي تطلب منه أن يطفئها طوعاً.

هكذا، نشأت منطقة حظر جوي تركية بعمق 45 كيلومتراً في الشمال السوري، وصار ممكناً أثناءها للمقاتلات التركية والدولية التحليق في السماء السورية بشكل متواصل، وأطل الأسد ليقول في خطاب إنه بسبب ندرة المقاتلين في صفوفه، سيتخلّى عن مناطق ليعزّز سيطرته على مناطق أخرى.

وكان واضحاً أن الأسد يتخلّى عن الشمال، بعد تخلّيه عن الشرق وبعض الجنوب، حيث تجبره إسرائيل على إبقاء رادارته ودفاعاته الجوية مطفأة منذ عقود.

وبسبب غياب الرادارات التابعة للنظام السوري، لا يمكن لمقاتلاته التحليق في المنطقة التي تحلق فيها مقاتلات تركيا والتحالف. ربما يمكن لمروحيات الأسد أن تشن هجمات في منطقة الحظر، لكن المروحيات ستعرض نفسها لمخاطر الإسقاط من نيران الثوار الأرضية وكذلك من المقاتلات التركية والدولية.

هكذا، تأمل أنقرة في أن يؤدي تحييد قوة الأسد الجوية في المناطق الشمالية إلى تفوّق للثوار وإقامة حزام آمن يمكن له احتواء اللاجئين السوريين ويمكن أن تتخذ منه المعارضة السورية المقيمة في الخارج مقراً لإنشائها حكومة تتمكّن في وقت لاحق من التفاوض مع حكومة الأسد للتوصّل إلى حل نهائي.

ومثلما تمكّنت واشنطن من تأمين غطاء جوي للمقاتلين الكرد ضد تنظيم “داعش”، تأمل أنقرة في تكرار هذا الأمر بتأمينها غطاء جوي ومدفعي أرضي للثوار السوريين ضد “داعش” والأسد، فتضمن بقاء الجهة المحاذية لحدودها الجنوبية آمنة وخالية من مقاتلين أعداء كتنظيم الدولة وبعض المجموعات الكردية.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد