(ماوكلي) القرن 21 .. نرويجي هجرته زوجته  فعاد إلى حياة الغابات

0

 

تربي أطفال العالم بأكمله على حكاية (ماوكلي) الذي عاش حياة البراري والحيوانات من خلال أفلام الكرتون، ولكن لم يتخيل أحد أن (ماوكلي) حي يرزق في القرن الـ 21 ولكن بإسم وظروف حياتية مختلفة، عندما قرر رجل بلجيكي أن يهجر عمله وحياته العائلية المستقرة، لينتقل إلى العيش في إحدى غابات سلوفينيا على الصيد والالتقاط كما كان يعيش الإنسان البدائي، بعد أن شعر بأن الحضارة الحديثة لم تمنحه السعادة التي كان يصبو إليها.

عاش أنجيلو فالكينبورغ (31 عاماً) مولعا بحياة البراري وقضاء أغلب أيام حياته بين الغابات والحيوانات، لكن هذا النمط من الحياة لم يكن مناسباً لزوجته، وانتهت حياته الزوجية بالفشل بعد عودته من رحلة في شمال السويد، لأن زوجته لم تعد قادرة على احتمال أسلوب حياته.

وبالرغم من كره أنجيلو للحياة الجديدة المتطورة إلا أنه شارك بتدوينة يتحدث عن زوجته بعد انهيار زواجه فيقول:” من يستطيع أن يلومها، خاصة بعد أن تحولت من رجل مبيعات يعيش حياة طبيعية ويرغب بالخروج وقضاء الأوقات الممتعة، إلى رجل يرتدي الملابس البالية

للتجول في الغابات والبراري”. قرر أنجيلو أن يعيش حياته التى طالما حلم بها، خاصة بعدما سيطر عليه الإحباط والألم بعد فشل زواجه.

- Advertisement -

بدأ أنجيلو يعيش اليوم حياة الإنسان البدائي بشكل كامل بعد أن تمرس على تقنيات الصيد وجمع الأطعمة في الغابة. والجدير بالذكر أن أنجيلو يخطط لقضاء ما تبقى من حياته في السفر بجميع أنحاء كندا وسيبيريا وألاسكا، ليستمتع بحياة الإنسان البدائي.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.