إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حتى في اليمن (قسموا المنقسمين).. شيوخ الامارات يلعبون في اليمن ويدفعون بحّاح للتمرد على السعودية !!؟

0

 

قال مصدر حكومي يمني مقيم في الرياض، إن سبب توقف مدرعات وآليات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية عند مثلث العند بلحج، والتراجع عن تعزيز تعز عسكريا وتحريرها كما كان مقرراً له، راجع إلى اعتراض إماراتي مدعوم من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا أن الأمريكيين والبريطانيين بإيعاز إماراتي منعوا الجيش الوطني الذي ساهم في تحرير عدن من التقدم إلى تعز، تحت مبرر أن الأولوية يجب أن تكون لمكافحة الإرهاب والأمن الداخلي، وأن على تعز أن تنتظر.

وأكد المصدر، أن أبرز من يتولى تنفيذ هذه التوجيهات هو نائب الرئيس اليمني، خالد بحّاح، الذي يفضل العمل على استقرار الجنوب أولا وتحرير المكلا قبل تعز، وأن يتم النظر في الشمال كمرحلة ثانية، ومن أجل ذلك بدأت الإجراءات فعلا بنقل البنك المركزي إلى عدن لإعلانها عاصمة، وتجاهل تحرير محافظات تعز وإب والحديدة . حسب تقرير نشرته صحيفة “القدس العربي”.

وأضاف مصدر الصحيفة أن بحاح اتفق مع المسؤولين الإماراتيين بعد زيارته الأخيرة حول التركيز على المحافظات الجنوبية وعدم التقدم باتجاه محافظات إب وتعز والمحافظات الشمالية، تحت مبرر أن الإصلاح له حضور فيها، مؤكدا أن هناك خلافا إماراتيا سعوديا حول تعيين محافظ لتعز، إذ يرى المسؤولون السعوديون أن قائد المقاومة حمود المخلافي هو الشخص المناسب بينما يرفض الإماراتيون ذلك.

ونقلت الصحيفة عن المصدر، قوله إن علاقة بحاح بالمسؤولين الإماراتيين أصبحت متينة وقوية في الآونة الأخيرة بعد خلافات في وجهات النظر مع المسؤولين السعوديين، إثر زيارته للعاصمة الأردنية عمان دون التنسيق معهم، مما أدى إلى تأخير الطائرة السعودية التي تقله إلى العاصمة الأردنية وتلويحه أمام طاقم الطائرة باحتمال عدم عودته للرياض.

وأضاف، وفقا لما أوردته الصحيفة، أن هذه الحادثة دفعت بحاح إلى تكثيف اتصالاته مع المسؤولين الإماراتيين، وأنه هدد أمام مسؤولين في حكومته بالبحث عن دولة أخرى يستقر فيها، وهو ما جعله يمدد زيارته الأخيرة إلى أبوظبي.

وأفاد المصدر الذي رفض الإفصاح عن اسمه أن الرئيس اليمني انزعج من زيارة بحاح للإمارات بعد أنباء وصلته حول تفاهمات عقدها بحاح مع المسؤولين الإماراتيين تتضمن مسألة تقسيم جنوب اليمن وتسوية تكفل مخرجا لصالح والحوثيين بإشراف ، وهو ما جعله يتحرك إلى أبوظبي .

وكشف المصدر أن هادي أوضح للمسؤولين الإماراتيين أن الوحدة مسألة لا نقاش فيها وأن مكافحة الإرهاب شأن آخر لا يقل أهمية.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد