إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صانع الفتن ضاحي خلفان لليمنين: صنعاءكم كالعجوز الشمطاء (أكل الدهر عليها وشرب)

0

 

أثار ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي موجة انتقاد كبيرة وزوبعة لا مثيل لها عندما صرح تصريحات غريبة من نوعها متهجما على صنعاء “اليمنية” الامر الذي اعتبره اليمنيين ونشطاء التواصل الاجتماعي تقليل من شأن صنعاء وتوسيعاً لدائرة التمييز والتعنصر بين اليمنيين.

وقال خلفان في إحدى التغريدات التي نشرها عبر حسابه الشخصي في موقع “تويتر”: “من يقارن عدن بصنعاء كمن يقارن ملكة بعجوز شمطاء”، وتابع في تغريدة أخرى بأبيات شعرية: ” با تغزل في عدن لي لها قلبي يحن.. مالي بصنعاء ومالي  بدار  أفناها الزمن”.

واعتبر خلفان في تغريدة ثالثة أن “مشكلة الصنعانيين  انهم يقللون من أهمية أي بلد آخر…بس هم كل شئ”، مكملاً: “الزعم بأن صنعاء هي كل شيء… وهي لا شيء مع غيرها.. مشكلة”.

ولم يكتف خلفان عند هذا الحد، بل قال أيضاً: “صنعاء مثل محل بضاعة قديمة، أكل الدهر عليها وشرب وصارت كوم من تحف الماضي تفرج ساعتين عليها وخلاص”.

وأغضب خلفان اليمنيين من أهل صنعاء بشدة حين قلل من شأن مدينتهم قائلاً في تغريدة:” صنعاء الحاضر  مدينة تعبانة جداً”، وفي أخرى: “خلوا المناطق  اليمنية الجميلة تأخذ دورها في صناعة المستقبل، صنعاء مخزن تراث  لا يقبل الجديد، ولا يحتمل التجديد”، وغرد أيضاً “صنعاء لم تعد أكثر من سوق خناجر وباعة قات”.

ومنح خلفان الأفضلية لحضرموت على صنعاء قائلاً: “في الوقت الذي كان أهل صنعاء يخلدون فيه إلى الانبطاح في مجالس ، كان أهل حضرموت ينشرون الإسلام في الآسيويين، أيها الناس احكموا”، مؤكداً أن “حضرموت بلد عظيمة لها مستقبل” حسب قوله.

ووجه ضاحي خلفان نصيحته لأهل صنعاء بالرحيل عنها قائلاً: “لو أنا صنعاني أبيع كل شيء في صنعاء وأسكن عدن أو إب، موقع صنعاء موقع لا أهمية له في العصر الحديث”، مشيراً إلى أن صنعاء في وجهة نظره “لا تصلح كمدينة للسكان، تمرر فيها سواح يتفرجون على السوق القديم وبس”، فرأيه في صنعاء عكسته تغريدة أخرى قال فيها: “صنعاء بلد تصلح للقرون الماضية، البلدان الحديثة مواقعها على البحر، وهي كلها خارج صنعاء”.

ودعا خلفان اليمنيين إلى الاقتداء بأهل حضرموت والتعلم منهم في صنع الحياة والمستقبل، قائلاً: “لو كان أهل الشمال عقلاء لاستفادوا من أهل حضرموت، الحضرمي يضع يده على حجر فيتساقط من الحجر ريالات ودراهم ودنانير”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد