إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هذه الحقيقة المرعبة عن (تغير) المناخ..

 

(الحقيقة المرعبة عن تغير المناخ) تحت هذا العنوان كتبت صحيفة “الإندبندنت” تقريرا عن تغير المناخ مشيرة إلى أن علماء المناخ يتوقعون أن يصبح العام الجاري أكثر الأعوام حرارة في التاريخ المسجل لدرجات الحرارة العالمية وبفارق كبير.

وذكرت الصحيفة البريطانية في تقريرها أن هذا يؤكد أن فكرة توقف ظاهرة الاحترار لم تكن واقعية حيث أنه ورغم بقاء عدة أشهر على نهاية العام إلا أن المعدل الحالي لدرجات الحرارة يشير إلى اننا نتوجه لتسجيل فارق كبير في درجة الحرارة الإجمالية في مختلف انحاء العالم عن أكثر السنوات ارتفاعا في درجات الحرارة. اضافت إن الرقم القياسي في ارتفاع درجات الحرارة العالمية قد تم تحطيمه 3 مرات خلال الاعوام الخمسة الماضية فقط مايشير لخطورة الظاهرة حيث يجمع العلماء درجات الحرارة المسجلة في عدة دول في مختلف انحاء العالم وفي أوقات مختلفة من العام.

واشارت إلى انه يوجد احتمال واحد قد يؤدي لعدم تسجيل درجة حرارة قياسية للعام الجاري بشكل عام وهو حدوث انبعاثات بركانية ضخمة تمنع أشعة الشمس عن الوصول لأجزاء من الارض خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري.

واشارت إلى انه ليس من المعتاد أن يقوم علماء المناخ بإصدار توقعاتهم لدرجة الحرارة الإجمالية للعام في هذا التوقيت المبكر لكن ظاهرة ارتفاع درجات الحرارة خاصة في المحيطات جعلت من غير الممكن ألا يشهد العام الجاري اعلى درجات حرارة مسجلة حسب النظام العالمي الحالي والذي بدأ استخدامه قبل 130 عاما.

ولفتت الى إنه بالمعدل الحالي سيكون أكثر الأعوام تسجيلا لدرجات حرارة مرتفعة منذ بدأ نظام التسجيل الحالي عام 1880 هي أعوام 2015 يليه عام 2014 في المركز الثاني ثم عام 2010 في المركز الثالث وهو ما يعني أن أكثر الأعوام حرارة 3 منها في الأعوام الخمسة الماضية وتسعة منها في القرن الحادي والعشرين وهو ما يوضح حجم التغير المناخي الواقع والمنتظر خلال الأعوام المقبلة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد