إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

البحرين تفصل الدين عن السياسة و(تفرض) الحصول على تصريح للخطابة

 

تدرس دولة البحرين سن قانون يحرم ” ازدراء الأديان ويبعد المنبر عن الخطاب السيسي ” تقدمت به وزارة الداخلية ويعكف على دراسته مجلس الوزراء البحريني.

وأحال مجلس الوزراء البحريني، برئاسة الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، الاثنين، مذكرتين بشأن المقترح والذي يتخلص في نص قانون يحرم الكراهية وازدراء الأديان، وإبعاد المنبر الديني عن الخطاب السياسي، إلى اللجنة الوزارية للشؤون القانونية.

 وأشار وزير الداخلية، الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، إلى أنّ “الوزارة سترفع مشروعاً بقانون لمجلس الوزراء يؤكد أهمية المحافظة على المنبر الديني، من خلال إبعاده عن الخطاب السياسي التحريضي، وضرورة الالتزام بتأهيل الخطباء، ومزاولة عملهم، وفق الشروط التي يتم تحديدها للقيام بهذه المسؤولية، من خلال وجوب حصولهم على تصريح مسبق، لمزاولة الخطابة، للنأي بالمنتمين للجمعيات السياسية، من اعتلاء المنبر الديني”.

وحول مشروع قانون الكراهية وازدراء الأديان، شدّد على “أهمية إصدار تشريع يكافح التمييز والكراهية والطائفية، خصوصاً في ظل ما تعانيه المنطقة من التطرف المذهبي”. وتعد البحرين، ثاني دولة خليجية، تتجه لإقرار قانون ضد “ازدراء الأديان”، إذ أصدرت الإمارات في 20 يوليو/تموز الماضي، مرسوم قانون يقضي بـ “تجريم الأفعال المرتبطة بازدراء الأديان ومقدساتها، ومكافحة كافة أشكال التمييز، ونبذ خطاب الكراهية عبر مختلف وسائل وطرق التعبير”

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد