إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

(العقل المدبر) لتفجيرات داعش في العراق: غير نادم على هندسة عملياتي.. وهكذا كنت اختار (الانتحاري)

 

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية مقابلة أجراها مراسلها “مارتن شلوف” في بغداد مع من وصفه بالعقل المدبر للتفجيرات الانتحارية التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق تحت عنوان: “العقل المدبر للعمليات الانتحارية التي نفذها تنظيم “الدولة” في العراق وراح ضحيتها نحو مئة قتيل، غير نادم”.

وقال كاتب المقال إن من سماه “أبو عبد الله، كان يتصدر لائحة المطلوبين في العراق”، وإنه كان يلقب من قبل أرباب عمله في تنظيم الدولة الإسلامية بالمخطط، وكان الرجل المسؤول عن نقل الانتحاريين لتنفيذ عملياتهم في المساجد والجامعات ونقاط التفتيش والأسواق في جميع أنحاء العاصمة العراقية”.

وأضاف أن “أبو عبد الله يقبع اليوم في أشد السجون العراقية حماية منذ اعتقاله في تموز/يوليو الماضي”.

وفي مقابلة أجراها شلوف مع أبو عبد الله، يقول إنها استمرت 90 دقيقة، أكد الأخير فيها أن “العمليات الانتحارية التي خطط لها، أودت بحياة 100 عراقي على الأقل، وأغلبيتهم من قوات الأمن العراقية، وفي بعض الأحيان بعض المواطنين العاديين من بينهم نساء وأطفال”.

وأضاف أبو عبد الله ” كنت أصلي مع الانتحاريين قبل ساعات من نقلهم لتنفيذ العمليات الانتحارية”.

وعن كيفية اختيارهم لتنفيذ هذه العمليات الانتحارية، قال إنهم كانوا يأتون إليه، فينظر مباشرة في أعينهم لمعرفة إن كانوا جاهزين أم لا، ثم يجلس معهم ويقرأ القرآن ويصلي معهم.

وأكد “إنني غير نادم على ما أقدمت عليه، فأنا كنت مقتنعاً بأفعالي، ولا أريد الكلام عن عائلتي أيضاً”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد