نيويورك تايمز: داعش والنصرة نتاج الوهابية التي زرعتها السعودية بالمساجد

0

رأت صحيفة “” الأميركية في مقال بعنوان “رفيقتنا الاسلامية الراديكالية: ” أن تصدير لـ”الاسلام الوهابي” كان من أسوأ الامور التي حصلت بحق التعددية الاسلامية والعربية خلال القرن المنصرم، مؤكدة بالادلة والبراهين ان الجماعات المسلحة مثل “” و”القاعدة” و”جبهة ” هي النتاج الايديولوجي للوهابية التي زرعتها السعودية في المساجد والمدارس، من المغرب الى باكستان الى اندونيسيا.

 

 

وتطرّقت الصحيفة الى مقالة نشرتها صحيفة “واشنطن بوست” حول توجيه نحو مائتي جنرال أميركي متقاعد رسالة الى الكونغرس، حثّوا فيها المشرعين الاميركيين على رفض الاتفاق النووي مع ايران، والذي قالوا إنه “يهدد الامن القومي الاميركي”.

واعتبر ان “هناك حججاً منطقية يمكن أن يقدمها مؤيدو ومعارضو الاتفاق على حد سواء، لكنه يشير الى ان إحدى هذه الحجج التي وردت في رسالة الجنرالات المتقاعدين مضللة لدرجة انه يستحق التوقف عندها”.

- Advertisement -

 

 

ورأت ان “من يعتقد ان ايران هي المصدر الوحيد للمشاكل في المنطقة يتجاهل أحداث الحادي عشر من ايلول، حيث كان من بين الخاطفين التسعة عشر، خمسة عشر مواطناً سعودياً. ويرى فريدمان إن أكثر ما أدّى الى تآكل استقرار وتطوير العالم العربي والاسلامي عموماً، يتمثل بمبالغ مليارات الدولارات التي استثمرتها السعودية منذ السبعينيات من أجل القضاء على التعددية في الاسلام وفرض “السلفية المعادية للنساء وللغرب وللتعديدية” لتحل مكانها، على حد قوله.

 

 

وأشارت الى انه “ليس صدفة انضمام آلاف السعوديين الى “داعش” وكذلك إرسال المنظمات “الخيرية” الخليجية “التبرعات” الى هذا التنظيم. ويقول ان ذلك يعود الى كون جميع هذه الجماعات “الجهادية”.

You might also like

قد يعجبك

Leave A Reply

Your email address will not be published.