عاتبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قادة “دولتها” لعدم تهنئتهم الرئيس المصري ، بعد اكتشاف حقل الغاز الجديد قبالة الشواطئ المصرية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته الخميس “إن السيسي لم يسرق أي شيء من إسرائيل، ولم يزعج أحد القادة الإسرائيليين فيجب على بنفسه أن يبادر ويلتقط التليفون لتهنئته باكتشاف حقل الغاز الجديد الذي من الممكن -بحسب الصحيفة- أن يخلص البلاد من بعض المشاكل الاقتصادية”.

وسخرت الصحيفة من اعتقاد نتنياهو أن الاكتشاف المصري سوف يؤثر على شركات الغاز الإسرائيلية التي يسعى هو إلى حمايتها من التأثير السلبي المحتمل لرفع العقوبات على إيران والتي ستخلق منافسا قويا لدولة الاحتلال في سوق الغاز.

وتساءلت الصحيفة: “هل مستهلكو الغاز الأتراك والأوربيون لا يعلمون أن الغاز الإيراني الرخيص سيكون موجودا وقاب قوسين أو أدنى”.

وأشارت الصحيفة إلى أن كانت عميلا محتملا للغاز الإسرائيلي، خاصة بعدما صرح المتحدثون المصريون الرسميون بذلك، مبينة أنه تم وضع الأساس لاتفاقية تورد إسرائيل بموجبها الغاز لمصر.

واستدركت الصحيفة في تقريرها قائلة: “الغاز” و”إسرائيل” لا “ينهضمان” جيدا في المعدة المصرية وبشكل خاص بعد محاكمة حسني مبارك لبيعه الغاز الرخيص لإسرائيل، وقبل اكتشاف حقل الغاز كان المصريون يتحدثون عن الخطر الذي يمثله الاعتماد الإسرائيلي على ”.