تقرير جميل جداً ولكن الحقيقة (هم يضحك وهم يبكي) فهل بمقدور الامارات استعادة جزرها المحتلة!!؟

0

 

كان الاتهام سريعاً لإيران بالمسؤولية، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عن مقتل خمسة وأربعين جنديا اماراتيا في قاعدة عسكرية في مدينة مأرب اليمنية الجمعة الماضية، الأمر الذي ينكأ جرحاً لم يندمل عمره أكثر من أربعين سنة، ويفتح ملفات قديمة (ظن البعض) أنها طويت أو قاربت على ذلك.

(إيران هي المسؤولة عن استشهاد 45 من أبناء قواتنا المسلحة، فالصاروخ الذي استهدفهم في مأرب هو صاروخ إيراني .. وعلى طهران أن “تدفع الثمن” ).. هذا الموقف صدر عن المستشار السياسي لولي عهد أبو ظبي المقرب من مطبخ صنع القرار في الدولة ، وهو ما يعكس (مزاجاً بدأ يتحرك) في أرجاء الدولة.

ويتابع عبد الخالق في سلسلة تغريدات له القول “رغم جو الحداد في إلا أن العمليات العسكرية مستمرة وستستمر بقوة اكبر بالأيام القادمة لتحرير صنعاء من الاحتلال الحوثي الايراني المزدوج”، على حد تعبيره.

ولكن ربما عبد الخالق عبد الله ينسى كثيراً فعل نسيت يا سيد أن دولتك تستضيف نجل المخلوع علي عبد الله صالح “أحمد” وتتشبث به بأيديها وأسنانها لأسباب لا يعلمها أحد, رغم تقارير كثيرة تقول أنه هو ووالده يقفان وراء الخيانة العسكرية التي أدت إلى ضرب القاعدة العسكرية.

- Advertisement -

بل إن اللافت في تغريدة سبقت هذه وسبقت حادثة استشهاد الجنود الإماراتيين، أن طرح موضوع الجزر الإماراتية المحتلة من قبل إيران والعلاقات الاقتصادية بين الدولتين، وقال “توقع ارتفاع التبادل التجاري بين الإمارات وإيران الى٢٠ مليار دولار عام ٢٠١٦. التبادل التجاري لا يحول دون مطالبة الإمارات بحقها في الجزر المحتلة”، حسب قوله والكلام هنا مستشار بن زايد طبعاً وفق موقع امارات 71.

وهذا الكلام ما كنت سأعلق عليه أيضا حول التبادل التجاري ما معناه أنكم في الامارات راضون ومستفيدون بشكل كبير من احتلال جزركم وهذا ما يدلل حجم التبادل الكبير مع إيران.

وعقب مقتل هذا العدد الصادم من أبناء القوات المسلحة خلال مهمتهم العسكرية ضمن قوات التحالف العربي في ، بدأ المزاج الشعبي الإماراتي يتغير باتجاه ضرورة “الثأر” على ما حصل، وأصابع الاتهام لا تقف عند الحوثيين، بل يتعدى ذلك إلى إيران.

ويقول مراقبون إن أفضل طريقة للرد على هذه الجريمة “الحوثية الإيرانية” المزدوجة، كما يسميها سياسيون، هي البدء بتحرك شعبي ورسمي، سياسي وعسكري، من أجل استعادة الجزر الإماراتية المحتلة من قبل طهران منذ أكثر من أربعة عقود، وهو حق يقف إلى جانبه جميع الدول العربية.

وتحتل إيران الجزر الإماراتية الثلاث “طنب الصغرى” و”طنب الكبرى” و”أبو موسى” منذ عام 1971 في أعقاب جلاء القوات البريطانية عن منطقة الخليج. وتمثل الجزر الثلاث ممراً ملاحياً هاماً يمكنه التحكم في الخليج حيث تقع في مدخل مضيق هرمز الذي يربط بين قارات العالم القديم، إضافة إلى ما تمتلكه الجزر الثلاث من ثروات معدنية ونفطية.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.