ذكرت تقارير اعلامية إيرانية أن السفارة الأمريكية في والتي تعد من أكبر السفارات الأجنبية في الشرق الأوسط، رفضت قرار رئيس الوزراء العراقي بفتح أمام جميع المواطنين.

 

ونقلت وكالة أنباء “فارس” عن مصادر عراقية مطلعة لم تفصح عنها، أن “السفارة الأمريكية في بغداد أرسلت خطابا شديد اللهجة إلى العبادي لإلغاء قرار فتح المنطقة الخضراء، وأن العبادي استجاب في أقل من 12 ساعة للأوامر الأمريكية، وبالتالي فقد أصبح القرار مجرد تاريخ”، مضيفة أن الأسباب تتعلق بحفظ أمن السفارة بالدرجة الأولى.

 

وبحسب المصادر فإن “غرفة عمليات سوريا واليمن ولبنان تدار من داخل السفارة الأمريكية”، مشيراً إلى أن “سفارة الولايات المتحدة في الأكبر في التاريخ من حيث الأرض والعدد والصلاحيات، ولها تنظيمات رسمية داخل كل مؤسسات البلاد، وتتلقى تمويلها من الموازنة العراقية”.

 

من جانبه، أكد المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي، سعد الحديثي في تصريح له اليوم، أن الأيام المقبلة ستشهد فتح شوارع المنطقة الخضراء أمام حركة المواطنين، وأن قرار فتح المنطقة الخضراء لا رجعة فيه.

 

وقال الحديثي إن “إجراءات فتح المنطقة الخضراء تمضي قدما، ولا رجعة عن القرار”، مشيرا إلى أنه “سيتم فتح شوارع المنطقة الخضراء أمام المواطنين في الأيام المقبلة”.

 

يذكر أن العبادي أصدر في 28 آب/ أغسطس 2015، أوامره إلى القيادات الأمنية المختصة بوضع الترتيبات اللازمة لفتح المنطقة الخضراء أمام المواطنين.