التايمز: هذه مصلحة الأمريكان والبريطانيين.. فالعرب يحشدون باليمن ما لم يحشدونه بالعراق وسوريا

0

اعدت صحيفة “التايمز” البريطانية تقريرا عن الأزمة اليمنية, مشيرة إلى أن السعودية وحلفاؤها شرعوا في انزال قواتهم البرية في بينما يلتهم العنف الشرق الأوسط, وهم لا يقومون بذلك ليس في أو ، حيث يتركز الاهتمام الغربي، ولكن في اليمن”، مشيرة الى أنه “بعد ستة شهور و خمسة آلاف قتيل للسيطرة على اليمن، تتجمع القوات السعودية والقطرية والمصرية في وسط البلاد استعدادا لهجوم يهدف لإخراج الحوثيين المواليين لإيران من العاصمة صنعاء”.

 

ورأت الصحيفة البريطانية أنه “إذا كانت النتيجة المحتملة لهذه المعركة اي نوع من الاستقرار، فإنه أمر يستحق المغامرة. ولكنها تستدرك قائلة إن العكس هو الصحيح. وتضيف أنه في الصحراء شرقي صنعاء تتصاعد الحرب بالوكالة بين السعودية وايران”، معتبرة أنه “لا يوجد مؤشر على تراجع إيران أو الحوثيين، بينما تشير كل المؤشرات إلى أن الفائز الحقيقي الوحيد هو المتشددون الإسلاميون الذين أثبتوا من الصومال إلى افغانستان إنهم يزدهرون حين يفشل الحكم التقليدي”.

 

وأشارت الى أن “ والولايات المتحدة لهم مصلحة واضحة في عدم تفاقم هذه الحرب ولهما تأثير على الجانبين”، موضحة أن “الرياض ما زالت تضع أهمية كبيرة لعلاقتها بلندن وواشنطن، على الرغم من قلقها إزاء مساعي الرئيس الأمريكي باراك أوباما للتقارب مع إيران لضمان وقف مساعيها لامتلاك سلاح نووي”.

 

وشددت الصحيفة على أن “دول الجوار اليمني يجب أن يتم إقناعها بضبط النفس ويجب إقناع الفصائل اليمنية بالعودة الى محادثات السلام المتعثرة التي تتوسط فيها الأمم المتحدة. والبديل لذلك هو تفاقم الأزمة الإنسانية التي من المرجح ان تستغلها القاعدة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.