إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أفضل 10 جامعات حول العالم.. ليس بينها واحدة عربية

0

سيكلّف الأمر مجهوداً معتبراً قبل أن يصل المرء إلى اسم إحدى الجامعات في المنطقة العربية على ترتيب دولي لأفضل الجامعات حول أصدره حديثاً دليل QS TopUniversities للعام الدراسي 2015-2016.

ويتوجب حتى نصادف اسم “جامعة الملك فهد للبترول والمعادن” أن “نهبط” في صفحة البحث إلى الرقم 199 من أصل أكثر من 700 جامعة ومعهد تعليم عالي. أما إن كنّا نبحث عن مواقع الجامعات الأولى المفتتحة في المنطقة العربية (في ودمشق وبغداد مثلاً) فسنعثر بعد جهد على (500-550) تسبقها بحوالي 200 مرتبة “الجامعة الأمريكية في القاهرة” وجامعة بغداد (651-700).

يخبرنا هذا الترتيب كذلك أن الريادة على مستوى رقي التعليم العالي عربياً اليوم تتركز في دول الخليج: في السعودية (جامعتا الملك فهد والملك سعود) والإمارات (جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة ) وقطر (جامعة قطر) والبحرين (جامعة الخليج العربي). أما في الدول العربية غير الخليجية فجاءت الجامعة الأمريكية في بيروت أولاً (268) وكانت مصر البلد العربي الوحيد (غير الخليجي) الذي تحتل جامعاته الحكومية (القاهرة وعين شمس) موقعاً (متأخراً جداً) في الترتيب.

المقارنة على مستوى الشرق الأوسط تبيّن أن الجامعات الإسرائيلية تتفوق على جميع الآخرين. جامعة القدس العبرية (148) ومعهد إسرائيل للتكنولوجيا (198) هي الأولى في المنطقة ويبلغ عددها 7 جامعات وتحتل ترتيباً متقدماً بالمقارنة مع الجامعات التركية (جامعة بيلكنت الخاصة 394 وجامعة الشرق الأوسط التقنية) فيما تغيب الجامعات الإيرانية عن الترتيب تماماً.

للإطلاع على الترتيب الكامل: http://goo.gl/Ax60iN

المراكز العشرة الأولى تقاسمت غالبيتها الجامعات الأمريكية والبريطانية على الشكل التالي:

1- معهد ماساشويتس الأمريكي

2- جامعة هارفرد

3- جامعة ستانفورد

4- معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا

5- جامعة أوكسفورد

6- جامعة كلية

7- كلية لندن الإمبراطورية

8- المعهد السويسري الفدرالي للتكنولوجيا

9- جامعة شيكاغو

مثلّ الترتيب 82 دولة بينها الولايات المتحدة (154 جامعة)، المملكة المتحدة (71)، ألمانيا (43)، وفرنسا (41)، واليابان (38)، وأستراليا (33) والصين (30) وكندا وإيطاليا (26 لكل منهما)، البرازيل (22)، وروسيا (21).

قد يعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد