توعَّد الرئيس الروسي «» والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بـ «ستالين غراد» كبيرة في في إشارة إلى المعارك الروسية والألمانية في مدينة ستالين غراد خلال الحرب العالمية الثانية.

وجاء ذلك في خبر نقلته صحيفة موسكو تيمز تضمن تفاصيل اللقاء الذي جرى بين الرئيس الروسي وسفير في روسيا والذي اتهم خلاله الرئيس الروسي والسعودية بدعم القاعدة في اليمن وسوريا والعراق، في حين اتهم السفير التركي روسيا بمسؤوليتها عن استمرار الحرب في سوريا وبقاء نظام الأسد.

ونقلت الصحيفة عن فلاديمير بوتين قوله للسفير: «فليذهب رئيسك ونظيره السعودي إلى الجحيم مع داعش، كم رئيسك منافق، يدعي الديموقراطية ويتغاضى عن النشاطات الإرهابية التي هدفها إسقاط الرئيس السوري!».

وأضاف بوتين: «لن تكون سوريا سوى كبيرة لاردوغان ونظيره السعودي ، لن نتخلى عن دعم الحكومة السورية الشرعية مع حلفائه ايران والصين لانقاذ دولة عربية من الانحدار في فوضى عرقية ودينية».

وكانت دول الخليج وعلى رأسها السـعودية رفضت خلال اجتماع الدوحة قبل يومين المقترحَ الروسي على لسان وزير خارجيتها سيرجي لافـروف بتشــكيل حــلف يضم نظام الأسد من أجل محاربة الإرهاب.