“خاص- وطن”- لم يسلم وضابط طائرة “الأباتشي” الذي قصف السائحين المكسيكيين في سيناء، وقتل منهم 12 شخصا عن “طريق الخطأ” كما قالوا، من سخرية المغردين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

 

وخصص مغردو “تويتر” هاشتاجا بعنوان “ يقتل السياح”، للإعلان عن استنكارهم ذلك الإهمال والاستهتار بالأرواح.

 

وقالت المغردة نور: “الجيش المصري بدأ التدريب على الأباتشي في أهل سيناء فقتل الأطفال، وبعدين في الأجانب فقتل السياح”.

 

وأضاف “ميزو”: “برنامج الرحلة يشمل: زيارة الأهرامات- جولة حرة في خان الخليلي- رحلة نيلية- مطاردة بالسيارات مع طائرات الأباتشى في الصحراء الغربية”.

 

وسخر هشام المصري قائلا: “الأباتشي كان مفروض تدي تحذير بالميكروفونات الأول، طيارات بتحارب إرهابيين في مناطق محظورة لما تلاقي حد هتحذره! التحذير خسرنا كتير”.

 

وقالت يارا: “حاجة من اﻻتنين، إما مافيش طيارين في الجيش المصري عارفين يستخدموا الطيارات الأباتشي، أو أمريكا عينيها صفرا، ومش مسامحة وهي بتديها لمصر”.

 

وتهكم أحمد عارف بقوله: “أراهن أن جوز السواقين بتوع الأباتشي كانو سكرانين، واتراهنوا مين هيعرف ينشن ع الأوتوبيس”.