أحمد عز “خارج” الانتخابات البرلمانية المصرية ومثله “عكاشة” وجيل يناير في انتظار معركة كبيرة

0

أعلنت اللجنة العامة للانتخابات البرلمانية بمحافظة المنوفية المصرية، برئاسة المستشار صبري البنا رئيس اللجنة والمستشار وائل عمران نائب رئيس اللجنة، عن رفض قبول أوراق ترشح رجل الأعمال ، وذلك لعدم استيفائه الأوراق الخاصة بالترشح، وعدم وجود حساب بريد ساري.

 

ويعوذ القرار وفق خبراء  نظرا لقرار النائب العام والخاص بمنع عز فى التصرف فى أمواله، سواء كان حسابا بنكيا أو حسابا بريديا، وبالتالي عدم قدرته على الإنفاق على حملته الانتخابية من الحساب البريدي الذى أنشأه.

 

وأعلنت اللجنة العامة للانتخابات البرلمانية بمحافظة المنوفية، أسباب عدم قبول أوراق الترشح لـ 7 مرشحين بدوائر محافظة المنوفية، أبرزهم رجل الأعمال أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني المنحل. وأوضحت اللجنة أن سبب استبعاد أحمد عز، من خوض الانتخابات البرلمانية، عن دائرة السادات هو فتح حساب بريدي غير صحيح، وصدور قرار من النائب العام بالتحفظ ومنع التصرف في أمواله.

 

إلى ذلك أعلنت اللجنة المشرفة على الانتخابات بالدقهلية استبعاد رمز “التلفزيون”، بسبب عدم سريان الحساب البنكي الخاص به يذكر أن عكاشة كان مرشح فى دائرة طلخا ونبروه فى مواجهة مع فؤاد بدراوى، وبذلك يرتفع عدد المستبعدين من الانتخابات بالدقهلية الى 80 مرشحا.

 

وفي أيضًا أعرب الشاعر عبدالرحمن يوسف، عن أسفه لأن جيل الشباب لا يستطيع أن يأخذ حقوقه من الدولة، بينما أمناء الشرطة احتجوا فحصلوا على ما يريدون.

 

- Advertisement -

وقال -عبر منشور له على “فيس بوك”-: “لقد تظاهر أمناء الشرطة بأسلحتهم، فخضعت لهم الدولة، ولكن حين تظاهر طلبة المدارس الثانوية وجدوا القمع!”.

 

وأضاف -تحت عنوان “الدولة المصرية تعادي جيل الشباب”- “هذا الجيل (ابن البطة السوداء)، لا يملك نفوذًا ليحصل على حقه في التعليم الجامعي، ولا يملك مالًا لكي يشتري أوراق إجابات آخرين كما حدث مع الطالبة مريم ملاك”.

 

وتابع “يوسف”: “هذا الجيل لن يكون كأجيال سبقته، وخياراته محدودة جدًا، إما أن يعيشوا عبيدًا بالمعنى الحرفي الدقيق للعبودية، وإما أن يثوروا ويحصلوا على حقوقهم في هذا الوطن”.

 

وختم: “إنه جيل لن يسامح هذا النظام الفاسد، ولن يخاف من التغيير! جيل يناير في انتظار معركة كبيرة قادمة.. فأرونا ماذا ستفعلون معه، وأرونا ماذا ستفعلون مع أجيال ما بعد يناير”.

 

 

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.