نعى المطرب المغربي الطفل السوري الغريق الكردي، بأغنية “”، والتي كان العود والكمان والناي وصوت موج البحر رفيق كلماتها، حيث تحسّر على نهاية حياة الطفل المأساوية التي أبكت الملايين حول العالم.

وقد لحن الحلو أغنية “الموج أرحم” وأداها، فيما تكفل أحمد الصمدي بكتابة كلماتها.