“متابعة- وطن”- ادينت ايرانيتان في بدفع غرامة قيمتها 260 دولار بسبب ارتداء “بشكل سيء”، كما ذكرت وسائل الاعلام الايرانية الاربعاء نقلا عن مسؤول قضائي.

 

وافادت صحيفة ارمان نقلا عن المصدر انه “في الايام الاخيرة، تم النظر في العديد من الملفات ضمن اطار مكافحة ارتداء الحجاب بشكل سيء. وتم الحكم في حالتين بدفع غرامة قيمتها تسعة ملايين ريال” (260 دولار).

 

ولم يدل المصدر بتفاصيل اضافية.

 

ومنذ الثورة الاسلامية عام 1979، اصبح ارتداء الحجاب الزاميا لجميع النساء ايرانيات واجنبيات.

 

لكن منذ منتصف التسعينات، بات هناك تراخ تدريجي في ارتداء الحجاب.

 

وقامت الشرطة بعدة حملات في السنوات الاخيرة من اجل فرض احترام هذا الامر الالزامي.

 

ففي بعض الاحياء الراقية في شمال طهران البالغ عدد سكانها 12 مليون نسمة، يعد امرا مألوفا رؤية وراء مقود السيارة بوشاح تراجع الى الاكتاف.

 

كما ان العديد من الشابات المتبرجات يتركن الحجاب حتى منتصف الراس لاظهار شعرهن، ويرتدين الملابس الضيقة والسترات القصيرة.

 

ويدعو الرئيس المعتدل حسن روحاني الذي انتخب في حزيران/يونيو 2013، الى مزيد من الانفتاح السياسي والاجتماعي، لا سيما فيما يتعلق بالامتثال لقواعد اللباس.

 

ففي مطلع الشهر الجاري، اعلن مسؤول في الشرطة ان كل سيارة تقودها امراة غير محجبة او انها تقل نساء غير محجبات ستتم مصادرتها.

 

من جهة اخرى، اعلن المسؤول القضائي استدعاء المسؤولين عن 73 مبنى خلال الاشهر الستة الماضية ضمن اطار مكافحة “سهرات” مختلطة.

 

واكد انه منذ ذلك الحين، “تراجع عدد السهرات بشكل حاد مقارنة بالعام الماضي“.

 

ويحظر القانون ايضا امسيات مشتركة بين الرجال والنساء غير المتزوجين.