من جديد، يعود الناشط السعودي المعارض المبتعث بكندا عمر بن عبد العزيز الزهراني، ببرنامج “” في موسمه الثاني، والذي كان قد أثار ضجة كبيرة العام الماضي، وكان ينتقد فيه النظام السعودي بجرأة ولكن بشكل ساخر، على مدار 7 حلقات حققت انتشارًا واسعًا عبر موقع “يوتيوب” ووسائل التواصل الاجتماعي وفق ما جاء في موقع “شؤون خليجية”.

ومن أهم الحلقات التي أثارت اهتمامًا تحت عنوان “أهم شيء أمن وأمان”، “الله لا يغير علينا”، أما الحلقة الأخيرة من برنامج “فتنة” فكانت في 29 نوفمبر من العام الماضي، حول المعتقلات والسجون تحت عنوان “ورا الشمس”، وتحدث فيها عمن قدموا حريتهم وحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن وكان مصيرهم “ورا الشمس”، وكيف أنه يتم تشويه سمعتهم من قبل السلطات.

 وكانت السلطات قد قامت بحجب قناة اليوتيوب الخاصة ببرنامج “فتنة” أكثر من مرة، بعد أن أحدث ضجة وكشف عن الفساد العميق داخل مؤسسات الدولة الملكية.

فيما نفي الزهراني في ديسمبر 2014، توقفه عن إذاعة برنامج “فتنة”، متسائلًا: هل خرج آخر معتقل سياسي من سجون #داحش السعودية؟ – في إشارة لوزير الداخلية “محمد بن نايف”- والذي اعتاد أن يطلق عليه هذا اللقب من خلال حلقاته، وأقر أن الإجابة بالنفي “لا”، وأكد: “إذن من قال: إننا أوقفنا #برنامج_فتنة؟!”.

وأكد عبد العزيز، آنذاك من خلال حسابه الشخصي على “تويتر” أن الإعداد للموسم الثاني قائم، وأن فريق البرنامج يفاضل بين الاستمرار باليوتيوب أو قبول أحد العروض المقدمة من قناتين فضائيتين.

كما غرد بصيغة السؤال والجواب مرة أخرى من خلال حسابه: “س: هل تعرضت لضغوط أو تهديد؟ ج: وكيف أستطيع العمل بدون هذه الإثارة؟!.. س: هل أوقفت البرنامج لهذه الأسباب؟ ج: لا.. بل هي حافز للاستمرار”، مؤكدًا أن الرصاصة التي تقتلك لن تسمع صوتها.

ظهور (يقظة) وهل هي بديل لـ(فتنة)؟

وفي ديسمبر من العام الماضي، أطلق عمر بن عبدالعزيز  قناة يوتوبية بعنوان “يقظة”، أثارت جدلًا واسعًا وقتها، واعتقد البعض انها بديل لـ “فتنة”، خاصة أنها كانت على نفس المعرف عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر .

إلا أن الشاب المعارض، قال في تصريحات خاصة لـ”شؤون خليجية”، إن انطلاق قناة “يقظة”، لا يعني انتهاء برنامج “فتنة”، ولكنه سيظل برنامجًا من بين برامج قناة “يقظة”.

وأنه تم تغيير اسم الحساب الخاص بـ”فتنة” إلى “قناة يقظة”، لتكون المنصة شاملة– بحسب عمر- لأكثر من محتوى يوتيوبي، مثل برنامج “فتنة”، وقناة “وثِّق” للوثائقيات القصيرة.

وتساءل عبد العزيز: لماذا كل هذا الخوف الرسمي من مجرد قناة يوتيوبية وهي لم تبدأ بعد؟ وأوضح أن الجدل الدائر حول القناة هذه الأيام بسبب أننا اقتربنا من الانطلاق الرسمي.

وبسؤاله عن قناة “وثِّق”، أجاب: إنها ستكون نوعًا من أنواع إعلام الجمهور، بمعنى أن يقوم المواطن باختيار الحدث ويقوم بتوثيقه في دقائق معدودة، فالقناة ستكون مخصصة للوثائقيات القصيرة.

إلا أنه لوحظ ومنذ انطلاق قناة “يقظة ” في مارس 2014، لم تصدر أعمالًا.. ويقتصر نشاط عمر على التغريد فقط .

اتهامات وإشادات

ورغم التفاعل الكبير حول البرنامج وما يثيره، والذي حقق لعمر شهرة واسعة رغم صغر سنه، دائمًا ما توجه إليه اتهامات وتساؤلات عديدة من قبل أنصار النظام السعودي، منها: ما الهدف الذي سعى ولا يزال يسعى إليه من هذه البرامج والقنوات؟ وهل يهدف إلى قلب نظام الحكم وإخراج الناس من طاعة “ولي الأمر”؟

ورد المعارض السعودي الشاب عبر حسابه الرسمي على هذه الأسئلة والاتهامات التي وجهت إليه، وأجاب عنها، قائلاً: “هل تريدون إسقاط النظام؟ لا.. ماذا تريدون؟ مجلس نواب يمثل الشعب، وحكومة يشكلها هذا المجلس + دستور حقيقي + محاسبة للمفسدين + حرية للمعتقلين”، مضيفًا: “أما بالنسبة لسؤالك: ماذا تريدون؟ فتكفيني هذه المطالب (مؤقتًا)”.

واليوم وبعد إعلانه عن انطلاق الموسم الثاني من برنامج “فتنة”، هناك الكثيرون ممن تلقفوا الخبر بسعادة بالغة، وهناك من عاد ليطرح التساؤلات، وقال “عمر” عبر حسابه الرسمي بتويتر، أمس الجمعة: “تتوقعون ما هو أكثر سؤال جاد يأتيني يوميًا على الخاص؟”، “كيف نتقدم بطلب لجوء أو هجرة؟!” ، متابعًا: “وبرغم سعادتي بتقديم المساعدة، إلا أنه يحزنني هذا السؤال، خاصة حين يصدر من آباء وأمهات قد تقدمت أعمارهم!”.

وسبق وأن أعلن الناشط السعودي المعارض، أواخر العام الماضي “أنه تمكن مؤخرًا من الحصول على حق اللجوء السياسي في كندا”، مشيرا إلى أنه حصل على الإقامة هناك بعد أن حكمت محكمة كندية بالموافقة على طلب اللجوء الخاص به.

وشرح عمر في مقال سابق له خطوات الهجرة واللجوء السياسي (نشره شؤون خليجية)، فيما طالبه متابعوه بعمل حلقة عبر اليوتيوب يشرح فيه خطوات التقدم بالهجرة واللجوء.

برومو الموسم الجديد

ويستعرض البرومو الخاص بالإعلان عن انطلاق الموسم الثاني من برنامج “فتنة”، كل ما أثير حول البرنامج في وسائل الإعلام، سواء عبر “تويتر” أو البرامج التليفزيونية، أو بعض الدعاة والشيوخ الذين هاجموا عبد العزيز والبرنامج.

وجاءت التعليقات عبر اليوتيوب، مرحبة بعودة البرنامج:

قال Kaef Cast: تشويقية حلوة.. متفائل بالموسم الجديد.

وقالت أبتار: “الكل متحمس للبرنامج”.

ورحب المطيري عياد بعودة البرنامج قائلًا: “ولكم باك يا عمر، والله انك داعسهم سواء في التويتر أو السناب وحتى هنا في اليوتيوب.. تحية لك من كل قلبي”.

ونصح فهد المسلم، “عمر” قائلًا: “عمر تريد تثقيف الناس وجعلهم يخرجون من العبودية للبشر والحكام؟ فقط أظهر تناقض شيوخ السعودية وكيف يحرمون الشيء وبعد فترة يحللونه لان الملك فعله! الناس مخدوعة بالشيوخ ويجب تحرير عقولهم من هذه الخديعة، مثلاً تأتي بقول الشيوخ في حكم رافضة السعودية وأنهم مسلمون، ومن ثم تأتي بفتواهم بأن الرافضة مشركين يجب قتالهم لأن الملك شن حربًا على الحوثيين الرافضة”.

وتحمس جون آدم لعودة البرنامج قائلًا: “ينصر دينك يا شيخ في الانتظار على أحر من الجمر.. تسقط الملكية يسقط الاستبداد الحرية قادمة”.

فيما طالب عبد الله العنزي: “خوي عمر الزهراني ممكن تتكلم عن مشكلة (البدون) القبائل النازحة، كلنا نعاني من الظلم والقهر في بلادنا وهم ليسوا معترفين بنا، ولا نملك أي ثبوتي سوى بطاقة عمل وتنقل منتهى من1420، وأبسط حقوقنا مسلوبة مثل الزواج والعلاج والوظيفة وحتى التعليم”.