كشفت وكالة “ بالعربي” عن ان 95 ألف عنصر من وحدات النخبة الروسية بدأت تدريبها للتدخل في ومكافحة ما يسمى “الارهاب”.

 

وأفادت الوكالة انه خلال الاسبوع الاول من تشرين الأول سوف تشارك في هذه العملية العسكرية 170 طائرة و700 قطعة مدرعة ومدفعية.

 

وسيكون هذا الامر بمثابة تدخل روسي مباشر لإنقاذ حليفها القومي بشار الأسد في منطقة الشرق الأوسط, وسط ذهول الأمريكان ومن لف لفهم الذين لطالما تغنوا بالحرية والديمقراطية ولكن أمام الأسد وجرائمه لم نسمع لهم أي صوت بل وصل الأمر الى التدخل الروسي والإيراني المباشر لقتل تحت بند عريض (الإرهاب).

 

وانتشرت مؤخراً العديد من مقاطع الفيديو تظهر جنود روس وهم يشاركون في عمليات القتل اليومي التي يقودها , في الوقت الذي تخوض السورية اشتباكات عنيفة مع قوات النظام وتسيطر على مناطق واسعة من سوريا  بعد هزيمة جيش الاسد.