الغارديان: الأسد باع سوريا للإيرانيين فهم “يفاوضون ويقاتلون” ولهذا السبب تدخل الروس

0

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرا عن تأثير الدور الإيراني على سوريا الحليف القوي لطهران أو كما يعرف الأبن المدلل للخامنئي, لمحررها للشؤون الدولية إيان بلاك الذي زار دمشق مؤخراً.

 

وأشار الكاتب إلى أن السفارة الإيرانية في منطقة المزة بالعاصمة السورية مزودة بأجهزة الاتصالات على سطحها والحماية العسكرية حولها الامر الذي يعبر عن مدى التأثير الإيراني في سوريا, وبالإضافة إلى دعمها العسكري والاقتصادي لنظام الأسد، بدأت إيران على ما يبدو تلعب دورا مهما في تشكيل الأحداث على الأرض وربما التحركات الدولية لإنهاء الصراع.

 

ونقل “بلاك” عن أحد الدبلوماسيين الغربيين قوله: “يعتمد النظام السوري بشكل متزايد على إيران”، حيث “تظهر بصماتها واضحة” على الوضع في البلاد.

 

ويقول “بلاك” إن معظم المحللين يتفقون على أن الوجود العسكري الإيراني في سوريا يظل متواضعا، ومعظمهم من “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري وعددهم لا يتجاوز المئات. ورغم ذلك فقد قتل عدد من ضباط الحرس الثوري، منهم سبعة من القادة الكبار في سوريا منذ عام 2012.

 

ولا تحتاج إيران لإرسال قواتها، فهي تعمل مع “حزب الله” اللبناني والميليشيات الشيعية من أفغانستان وباكستان والعراق.

 

- Advertisement -

وكان الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس قد زار إدلب في يونيو الماضي وسط حديث عن هجوم مضاد لاستعادة المدينة.

وعلى خلاف الحضور الروسي البارز للعيان في ميناء اللاذقية، يحاول المستشارون الإيرانيون الابتعاد عن الأنظار، خاصة في جبهات الحرب.

 

ويعامل الإيرانيون على الحدود السورية اللبنانية معاملة خاصة، حيث يظهرون جوازات سفرهم للضباط على النقطة من دون الحاجة للنزول من سياراتهم. وينقل عن رجل أعمال من حمص قوله: “الإيرانيون موجودون وغير موجودين فهم مثل الأشباح”.

 

ولهذا السبب، فالتكهنات حول دورهم وما يقومون بعمله منتشرة بشكل واسع، والكل يجمع على أنهم يلعبون دورا مهما وإن من خلف الستار.

 

وينقل “بلاك” عن إميل هوكاييم الباحث في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية قوله: “نعرف الكثير عما يفعله الإيرانيون في أماكن معينة، ونشاهد أسلحة ومعدات وتنصت، ولكننا لا نعرف ما يفعلون من ناحية مؤسساتية”.

 

ويضيف: “والسؤال هو عن دورهم في التخطيط والقيادة والتحكم”، ويشير الكاتب هنا إلى الدعم المالي والاقتصادي للنظام السوري منذ عام 2011، وشمل توفير النفط ومواد أخرى.

 

وساهمت إيران بإنشاء قوات الدفاع الشعبي، وهي ميليشيات موالية للنظام تعمل خارج إطار الجيش الموالي لنظام الأسد, وتوقفت إيران في الأشهر الأخيرة عن دعم قوات الدفاع الشعبي، وهو ما زاد من المشاكل التي يعاني منها النظام واعترف الأسد بها.

 

وبحسب الشائعات التي يتناقلها أهل دمشق، فهناك عدد من المسؤولين البارزين غير مرتاحين للدور الإيراني. وبسبب الحاجة إليهم، فهم مضطرون للاعتماد عليهم.

 

ويشير الكاتب إلى أن الدور الإيراني المتزايد في سوريا هو ما دفع الروس للتدخل العسكري، فدور موسكو هو تعبير عن عدم ارتياح من التأثير الإيراني في النظام.

 

وكدليل على النفوذ الإيراني يشير الكاتب للمفاوضات التي أجراها الإيرانيون و”حزب الله” مع الثوار حول وقف إطلاق النار في الزبداني كما فعلوا العام الماضي في حمص.

 

وقام الإيرانيون بالتفاوض مع أحرار الشام في إدلب، حيث عرض الإيرانيون تبادلا سكانيا بين السنة والشيعة ينقل فيها سكان قريتي كفرية والفوعة إلى السيدة زينب جنوب دمشق.

 

ويعلق فيصل عيتناني من المجلس الأطلنطي قائلا إن “إدارة إيران لأزمة الزبداني يشير إلى تحول في استراتيجيتها السورية، فهي إما تتفاوض نيابة عن الأسد أو تتجاهله والمجموعة المقربة منه كي تؤمن مصالحها الخاصة بطريقة مباشرة”.

 

وفي هذا السياق، ذكرت تقارير إسرائيلية غير مؤكدة أن الحرس الثوري أرسل مئات من مقاتليه للمشاركة في الزبداني.

 

ولا يقتصر الخوف من النفوذ الإيراني على بعض المسؤولين في النظام، ولكنه حاضر في مجالس الدمشقيين العاديين الذين يتحدثون عن أراض صودرت في المزة لإقامة مشروع سكني إيراني ومقر جديد للسفارة قريب من مركز العاصمة.

 

ويتحدثون عن شرائهم عقارات في مناطق حيوية وعن سيطرة الإيرانيين على العقود التجارية، ففي العام الماضي كانت نسبة الصادرات من إيران تصل إلى 35% واليوم أصبحت العطاءات تمنح للإيرانيين فقط. ويشتكي أحد سكان حي راق بالقول: “تم بيع سوريا للإيرانيين”، وأضاف: “إنهم يسيطرون على كل شيء”.

 

ويبالغ آخرون بوصف سوريا كبلد يحتله الإيرانيون. ويعترف بعض المؤيدين للنظام بالنفوذ الإيراني. وينقل عن محام قوله: “يمكن للإيرانيين السيطرة على كل شيء لأنهم يحملون كل المفاتيح”، مضيفا: “ولكنهم سيواجهون السعوديين والأمريكيين والمجتمع الدولي. ولهذا السبب فهم يمارسون دورهم بهدوء. ويحتفظون بأوراق للعبها في الوقت المناسب، ونعم لديهم رجالهم هنا”.

 

كما إن تنامي الدور الإيراني أجج التوتر الطائفي بين السنة والشيعة. ورغم تزايد الثقة الإيرانية بعد توقيع الاتفاق النووي، إلا أنه من الصعب عليها نيل ثقة الجماعات المعادية للأسد وأنها لا تبغي إلا الخير للسوريين.

 

وينقل الكاتب عن إبراهيم حميدي، صحافي سوري في لندن، قوله: “كلما تحدث الإيرانيون عن السيادة السورية قاموا بخرقها، وكلما تحدثوا عن الهوية الوطنية قاموا بتعزيز الهوية الطائفية”، فالإيرانيون يفعلون عكس ما يقولون.

 

ويشبه حميدي الدور الإيراني في سوريا بدور الأخيرة في لبنان، حيث قامت بصناعة عملاء ووكلاء لها ولعبت على توازن القوى.

 

ورغم النفوذ الكبير إلا أن الإيرانيين لا يحصلون على ما يريدون في كل مرة، فهم “يلعبون دورا حيويا لكنهم لا يصدرون الأوامر”، وفقا لما يراه الباحث “هوكاييم”.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.