كشفت مصادر برلمانية كويتية عن أن النائب الشيعي لن يعود إلى ؛ لأن لديه جواز سفر سوري، وذلك بعد خطاب له هاجم فيه السياسة الكويتية والسعودية والبحرينية.

 

وكان دشتي قد نشر عبر حسابه بموقع تويتر منتصف الشهر الماضي أنه سافر إلى مقاطعته في الساحل السوري، ونشر صورا له من هناك؛ ما وصف وقتها بأنه فر إلى الساحل مع بدء تفجر قضية خلية العبدلي المرتبطة بحزب الله اللبناني في الكويت.

 

وأبلغ مصدر برلماني صحيفة “الرأي العام” الكويتية، أن دشتي سيهاجم الحكومة الكويتية بشراسة مع اقتراب الحكم في قضية الإساءة للبحرين، وأنه سعى بشتى الطرق لإسقاط القضية ولكن دون جدوى.

 

وأضاف المصدر أن دشتي سيتخذ منهجاً جديداً في استفزاز الكويتيين وأهل من الخارج مثلما فعل ياسر الحبيب، بحسب الصحيفة.

 

وهاجم دشتي أثناء تواجده في جنيف سياسة بلاده حيال المعارضين السياسيين متهما “إياها والسعودية والبحرين” بقمع “التظاهرات واعتقال وتشريد المعارضين”.

 

وأظهر مقطع فيديو للنائب دشتي قال فيه: إن الكويت وجه لها أكثر من 287 توصية، شكاوى عن تعذيب للمعتقلين، وأن ما يحدث في الكويت يحدث في وفي ، وأن أشخاصا يشردون ويعذبون ويقتلون ويودعون في السجون، دون أن يتدخل أحد أو يتكلم.