السيسي وعباس على نفس الشاكلة: إغراقنا حدود غزة جاء بالتنسيق مع السلطة

0

 

حسم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمر “انفاق قطاع غزة” وخطوته بإغراق الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر لتدمير الانفاق الحدودية بالقول إن الإجراءات الأمنية التي تتخذها سلطاته على امتداد الحدود الشرقية اي مع غزة تهدف إلى الحفاظ على الأمن القومي المصري والفلسطيني وانها جاءت بالتنسيق الكامل مع السلطة الفلسطينية.

 

وذكر السيسي أن القضية الفلسطينية ستظل قضية العرب المحورية، وشدد على أهمية عودة السلطة الفلسطينية الى القطاع وتوليها الاشراف على المعابر.

 

أكد السيسي أن الإجراءات التي تتخذها مصر من أجل تأمين حدودها الشرقية تتم بتنسيق كامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية، ولا يمكن أن تهدف إلى الإضرار بالأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة، وإنما تهدف إلى حماية الحدود المصرية والمساهمة في الحفاظ على الأمن القومي المصري والفلسطيني.

 

وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن السيسي أكد خلال اللقاء على أن القضية الفلسطينية ستظل قضية العرب المحورية، منوهاً إلى الأولوية التي تتمتع بها تلك القضية في السياسة الخارجية المصرية، وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

 

من جانبه، أكد الرئيس الفلسطيني أن بلاده تثمن غالياً الجهود المصرية الصادقة، وأشاد بالدور المصري التاريخي في هذا الصدد.

 

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس المصري هنأ الرئيس الفلسطيني على موافقة الجمعية العامة بأغلبية 119 صوتاً على رفع العلم الفلسطيني على مبنى الأمم المتحدة، حيث سبق أن حصلت فلسطين على عضوية “دولة مراقب غير عضو” بالأمم المتحدة، معرباً عن تمنياته لفلسطين، قيادةً وشعباً، بكل الخير والتوفيق، وأن تكلل مساعيها من أجل إقامة الدولة المستقلة بالنجاح.

 

كما شهد اللقاء تباحثاً بشأن الأوضاع في قطاع غزة، حيث أكد السيسي على أهمية عودة السلطة الفلسطينية لقطاع غزة وتوليها الإشراف على المعابر، موضحا هذا الأمر سيكون له أطيب الأثر في انتظام فتح المعابر مع القطاع، مما سييسر معيشة الأشقاء الفلسطينيين المقيمين في غزة، ويساهم بشكل أساسي في توفير احتياجاتهم اليومية، فضلاً عن تنقلاتهم إلى الخارج، لمختلف الأغراض التي تشمل التعليم والعمل وتلقي العلاج.

 

وفي سياق متصل، أكد السيسي على الأهمية التي توليها مصر للمضي قدماً في عملية إعادة إعمار القطاع، مشيرا إلى دور الدول المانحة والمتقدمة في هذا الصدد وأهمية تنفيذ تعهداتها التي التزمت بها أثناء المؤتمر الذي استضافته القاهرة لإعادة إعمار غزة في أكتوبر ٢٠١٤.

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.