إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تليجراف: إعادة تأهيل الأسد .. اعتراف بشرعية “البغدادي”

0

قالت صحيفة “التليجراف” البريطانية إن بشار الأسد “ما يزال هو المشكلة”، وإن إعادة تأهيله ضمن المجتمع الدولي يعد “جريمة أخلاقية، وهو يشبه تماماً الاعتراف بشرعية زعيم تنظيم “الدولة” أبو بكر البغدادي”، مؤكدة أن “جرائم هذا النظام فاقت جرائم تنظيم “الدولة””.

وتابعت الصحيفة، في تقرير لها، أنه “على الرغم من انشغال العالم بتنظيم “داعش”، الذي نجح في لفت العالم له من خلال سلسلة من إصداراته المصورة، التي صور من خلالها بشائعه وجرائمه، سواء بعملية حرق معاذ الكساسبة أو عمليات الذبح التي نفذها الجهادي جون، أو حتى عمليات الاستعباد الجماعي للنساء الإيزيديات”.

وأضافت الصحيفة: “بالمقابل فإن بشار الأسد ونظامه كان مختلفاً عن تنظيم “الدولة”، فهو لم يعرض ضحاياه على العالم عبر أشرطة مصورة، بل كان يصور نفسه دوماً على أنه لاعب رئيسي في الحرب على الجماعات الجهادية العنيفة”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “بعد وقت قصير من غزو العراق عام 2003 أصبحت سوريا طريقاً رئيسياً للمقاتلين ، الذين كانوا يريدون الانضمام إلى تنظيم القاعدة، حيث غض النظام السوري عينه عنهم، بل كان في بعض الأحيان يلعب دوراً رئيسياً في تسهيل مهمة العبور إلى العراق”.

وتمضي الصحيفة قائلة: “لقد تعاملت مع شخص يدعى أبو القعقاع من مدينة حلب، كان يتولى عملية إيصال إمدادات ثابتة إلى أبو مصعب الزرقاوي، زعيم القاعدة في العراق آنذاك”.

وفي نهاية المطاف “قام النظام بالتخلص من أبو القعقاع، وحضر عدد من أعضاء الحكومة السورية جنازته ولف جثمانه بالعلم السوري” وفقاً للتلغراف.

وتابعت: “لقد لعب نظام الأسد دوراً كبيراً في دعم المتشددين، الذين أسهموا في زعزعة استقرار العراق في عراق ما بعد صدام حسين، وهو أمر يناقض توجهاته البعثية”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “مع كل جريمة يرتكبها المتشددون ستجد فظائع مماثلة ارتكبها النظام السوري، فعلى سبيل المثال فإن عملية ذبح رجال القبائل من قبل تنظيم “الدولة” في دير الزور؛ بحجة تمردهم على التنظيم، يقابلها قيام النظام السوري باستهداف المناطق الخارجة عن سيطرته، واعتمد سياسة الأرض المحروقة في قصفها”.

وأكدت التليجراف أن “ضحايا القصف الذي تنفذه طائرات الأسد ليسوا أضراراً جانبية من جراء الحرب، وإنما هي عملية متعمد للمواطنين، وفاقت حتى جرائم تنظيم “الدولة””، مشيرة إلى العام 2012 عندما اقتحمت قوات موالية للنظام السوري بلدة الحولة، وقتلت 108 أشخاص من أهلها، كما أشار تقرير سابق للأمم المتحدة، الذي تحدث عن “عمليات إعدام شملت 49 طفلاً دون سن العاشرة”.

وقالت الصحيفة البريطانية: إن “العنف ضد الأطفال في سوريا الذي انتهجه النظام، كان وقوداً حقيقياً للثورة ، كما حصل مع الطفل حمزة الخطيب البالغ من العمر 13 عاماً، حيث اختفى بداية في دهاليز أقبية النظام قبل أن يعلن موته، حتى إذا ما استلم أهله جثمانه تبينوا حجم التعذيب الذي تعرض له”.

ووفقاً لشبكة السورية، فإن 95% من مجموع وفيات من جراء الحرب في سوريا تأتي من النظام.

واختتمت التليجراف تقريرها بالقول: إن “أي محاولة لإعادة تأهيل نظام الأسد داخل المجتمع الدولي هو أمر لا أخلاقي، ويماثل الإقرار بأن أبو بكر البغدادي رئيس شرعي”.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد