هاجمت دعاء فاروق، مقدمة برنامج “الدين والحياة” على “قناة الحياة” المملكة العربية ، بعد وفاة عدد كبير من الحجاج، في حادث تدافع منى المأساوي، متهمة إياها بالتفرقة والتمييز بين الحجاج.

 

قالت “فاروق”، في حلقة السبت من برنامجها، إن السعودية وضعت عددًا كبيرًا من الحجاج في مكان ضيق لحين انتهاء الشخصيات المهمة من كبار الدول من إتمام مناسك الحج في أمان وسلام، مؤكدة أنه رغم أهمية بعض الشخصيات، إلا أنه لا يمكن وجود التفرقة في بلد لا فرق فيه بين الأشخاص إلا بالتقوى، ما يخل بالهدف الأسمى والأكبر للحج، حسب قولها.

 

وأضافت مقدمة برنامج “الدين والحياة” إن جميع الحجاج ارتدوا الملابس المتواضعة “ملابس الإحرام” وتخلوا عن المظاهر والزينة التي تميزهم عن غيرهم، وهم في استسلام تام وفقراء إلى الله “لكن السعودية خالفت ذلك وداست على الفقير لتهيئة المكان لأصحاب العظمة والفخامة والسمو” حسب تعبيرها.

 

وتابعت: حكام السعودية تمسكوا بالعنصرية في الحج، رغم أن الإسلام جاء ليقضي على تلك العنصرية، على حد تعبيرها.