اعلن  عضو في البرلمان الأردني ان ولده الاستشهادي الذي لصالح تنظيم مؤخرا في العراق اعتبره شخصيا من “المرتدين” لأنه يقبل العضوية في برلمان وضعي ويطبق قوانين غير شرعية .

 

وأوضح النائب انه لم يبلغ بصفة رسمية بخبر مقتل ولده وهو طالب في السنة الثالثة يدرس الطب في اوكرانيا وإلتحق بداعش مشيرا لإنه توثق من مقتل إبنه بحكم الصورة التي بثتها وسائط تنظيم الدولة.

 

ودافع الضلاعين عن ولده عبر صحيفة خبرني الإلكترونية قائلا: لم يكن ينوي قتل أبرياء هو مفهومه انه يريد إقامة نظام الخلافة الإسلامية ويتصور ان ما يقال عن تنظيم الدولة فبركات إعلامية.

 

بكل الأحوال وصف الأب إبنه بأنه كان ميسور الحال وتوفرت له جميع الإحتياجات  لكن “غرر به”.