أعلن وزير الصحة التركي، مساء السبت عن ارتفاع القتلى بالانفجار الذي وقع قرب محطة القطارات بأنقرة إلى 86 في حين وصل عدد الجرحى إلى 186 شخصا.

 

وتداول مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر اللحظات الأولى قبل الانفجار الذي هز العاصمة التركية أنقرة قرب محطة القطارات الرئيسية. ولم يتسنى لنا التحققمن صحة الفيديو.

 

وقالت وكالة أنباء الاناضول التركية، شبه الرسمية: “بحسب إفادات شهود في المنطقة فإن التفجير ناجم عن هجوم انتحاري.”

 

ومن جانبه دعا حزب العمال الكردستاني السبت مقاتليه إلى وقف أنشطتهم في تركيا إلا في حال تعرضهم لهجوم، وذلك إثر انفجارين في أنقرة راح ضحيتهما 86 شخصا.

 

وقال موقع إخباري إلكتروني مقرب من حزب العمال الكردستاني إن الحزب دعا مقاتليه إلى وقف أنشطتهم في تركيا إلا إذا تعرضوا لهجوم، وذلك بعد ثلاثة أشهر من قرار الحزب إنهاء وقف لإطلاق النار دام عامين.

 

هذا ونقلت وكالة الفرات للأنباء عن رئيس حزب العمال الكردستاني قوله إن القرار اتخذ استجابة لدعوات من داخل وخارج تركيا وإن مقاتلي الحزب سيتجنبون التصرفات التي قد تمنع إجراء انتخابات نزيهة وعادلة.

 

ومن المقرر أن تجري الانتخابات التشريعية في تركيا في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

 

ويأتي إعلان حزب العمال الكردستاني بعد ساعات من مقتل 86 شخصا على الأقل في انفجارين أثناء مسيرة للمئات من النشطاء اليساريين والموالين للأكراد أمام محطة القطارات الرئيسية في أنقرة.

 

وفي السياق نفسه أفاد حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض بأن أعضاء ينتمون لحزبه استهدفوا بشكل خاص في الانفجارين أثناء تجمع حاشد بأنقرة، حيث قال الحزب في بيان “بمجرد بدء المسيرة صباحا وقع انفجاران وسط موكب أعضاء الحزب، ولهذا السبب نعتقد أن الهدف الرئيسي من الهجوم كان حزب الشعوب الديمقراطي التركي”، مشيرا إلى أن عدد القتلى قد يرتفع لكثرة المصابين بجروح خطيرة.