هذه الدراسة كشفت “عقل” السعودية والسبب وراء الاقتراب من حماس والإخوان وقصة “المحور الجديد”

1

أكدت دراسة حديثة، أن المملكة العربية ، منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم، تبنت سياسة إقليمية جديدة تعكس تأييد الفصائل الدينية المحافظة.

 

وأشارت الدراسة، التي أعدتها مبادرة الإصلاح العربي، إلى حساسية الموقف السعودي وتحديدا تجاه التطرُّف والجماعات الجهاديّة وهو ما اعتبرته بمثابة تهديد لاستقرار المنطقة المستقبليّ.

 

قالت الدراسة “إنه لطالما كان عزم المملكة العربيّة السعوديّة على محاربة التطرُّف والجماعات الجهاديّة موضعَ شبهةٍ في الرأي العام الدوليّ “كوسائل الإعلام” ولدى دولٍ أخرى، من بينها الحلفاء المعلنين للمملكة وكان هذا هو الحال مع تنظيم القاعدة خلال التسعينيات في أفغانستان، وهو كذلك اليوم مع نشوء تنظيم الدولة الإسلاميّة “داعش”

 

وأضافت الدراسة إنه نظرًا لسياسة المملكة العربيّة السعودية الأكثر قوّة في اليمن وسوريا، أصبح الموقف السعودي تجاه التطرُّف والجماعات الجهاديّة أشدّ حساسية، ويشكِك الكثيرون بالسياسة الإقليمية الجديدة للمملكة ويرونَها متناقضةً ومهددة لاستقرار المنطقة المستقبليّ.

 

سياسة المملكة مع “سلمان”

- Advertisement -

مع وصول الملك سلمان إلى العرش في 23 ديسمبر 2014، ظهر فجأةً نهجٌ إقليميّ أكثر تبنيّاً لسياسات تدخليّةً وحمل تحولاتٌ سياسيّة تكتيكيّة جديدة، خلقت قطيعة جذريّة مع السياسة الإقليميّة منخفضة الحدّة المعهودة للمملكة، يطرح هذا الموقف الجديد عدداً من التكهنات، تحديداً، فيما يخص الجماعات الجهاديّة والطائفيّة.

 

يعزز هذا النّهج الجديد التقارب السياسيّ مع أعداء الماضي القريب كجماعة الإقليميّة، بما في ذلك حركة في فلسطين، وحزب الإصلاح في اليمن، والإخوان أيضا في سوريا ممثلين بشكل رئيسيّ بجيش الفتح، أحد أكثر جماعات الثوار المسلّحة التي تقاتل بشار الأسد وتهاجم مواقع تنظيم الدولة في سوريا كفاءة.

 

وأشارت الدراسة إلى أنّ جماعة الإخوان لم تعد تعتبر تهديدًا مباشرًا للمملكة، بل هي تشاطرها الأهداف السياسيّة، كهزيمة الأسد في سوريا، والحوثيين في اليمن.

 

في نفس الوقت، ترى جماعة الإخوان والحركات السياسيّة السنّيّة الأخرى – التي تتراوح بين حزب العدالة والتنميّة في تركيا وحزب النهضة في تونس- مصالحها أكثر اتساقًا مع قيادة الملك سلمان.

 

وقد دعم معظم النشطاء الإسلاميين البارزين في المملكة العربية السعودية والأردن والكويت والبحرين، الحملة العسكرية التي قادتها السعودية في اليمن فضلًا عن الدعم المسلّح لجماعات الثوار في سوريا كما تركيا وقطر.

 

وبغرض الاستفادة الكاملة من قتال المملكة ضد الحوثيين في اليمن ومواقف الأسد في سوريا، اختار الملك سلمان، بمساعدة وكالتي الاستخبارات العامة والمباحث، الوِفاق التكتيكيّ مع الجماعات المرتبطة بالقاعدة: تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربيّة في اليمن، إضافةً إلى جبهة النّصرة وأحرار الشام في سوريا.

 

ويطمح مثل هذا التّحرك التكتيكيّ إلى الحدّ من النفوذ الإقليميّ الإيرانيّ في الشرق الأوسط ومحاربة تنظيم الدولة الإسلاميّة. وتختلف هذه الخيارات الاستراتيجية التي اتخذها الملك سلمان اختلافًا جذريًا عمّا كان لسلفه الملك عبد الله.

 

ولا تجد سياسة الملك سلمان الإقليميّة وضع إيران وحلفائها الشيعة (حزب الله أو الحوثيين)، والحركات السُّنِّية الجهاديّة (الدولة الإسلامية، جبهة النّصرة، أحرار الشام)، والتيّار الإسلامي الرئيسي متمثلاً بالإخوان، جديا بنفس مستوى التهديد.

 

وتعتبر  المملكة في نفس الوقت، بأن هذا الشمول سيؤدي إلى الفشل، كما حدث في عهد العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لذلك كانت استراتيجية شقيقه الملك سلمان الجديدة تتمثّل في توحيد أكبر قدرٍ ممكن من الإسلاميين السّنّة؛ لإضعاف تكتل طهران المتماسك المكوّن من وكلائها الإقليمين الشيعة.

 

التحديات والمخاطر

إنّ السّعي لتحسين علاقة المملكة مع جماعات الإخوان لا يعني للملك ولولي العهد تطبيع العلاقة بشكل كامل مع التيّار الإسلامي السياسيّ الرئيسي، فهما لا يزالان يعتبِران الإخوان خطرًا مطلقًا على سلطة العائلة الملكيّة السعودية. وبالتأكيد، لا يلقى هذا “التحالف السّنّيّ” قبولًا كاملًا من والإمارات العربيّة المتّحدة، اللتين لم تُظهرا أيّ علامات للتصالح مع الإخوان.

 

وتشكّل خطة تنظيم الدولة الإسلامية الانتقالية العنفيِّة لتوسيع رقعة سيطرته، والذي يأتي في صميم منظور أبو بكر البغدادي للخلافة، خطراً وجودياً على الشرعيّة الدينيّة السعوديّة لدى المسلمين السنة

 

ومع الهجمات الحاليّة على الأهداف الشيعيّة في شبه الجزيرة العربية “المساجد الشيعيّة في الرياض والكويت يسعى تنظيم الدولة الإسلاميّة لأن يكون المدافع الحقيقيّ عن الإسلام السّنّة، ويحاول ضعضعة السّعودية من خلال تسليط الضوء على تناقضات السياسة الدينيّة للمملكة العربيّة السعوديّة فيما يخصّ سكانها الشيعة”.

 

وقد حاولت الرياض، في مواجهة هذه الهجمات، أنّ تقلِب حالة التمييز التي تمارسها ضد الأقليّة الشيعيّة فيها بخطاب وطنيّ يدعو لتوَّحُّد جميع السعوديين ويدّعي أنّهم جميعاً جزءٌ من نفس الأمّة.

 

تحجيم الدور الإيراني.

ولكن رغم ذلك، يبقى تحجيم النفوذ الإيرانيّ والشيعيّ أولويةً في السياسة الإقليميّة الجديدة الصارمة للمملكة العربيّة السعودية – وتحدّياً لطموحات المملكة الداخليّة والإقليميّة. في حين ينتهز تنظيم الدولة الإسلاميّة هذا الوضع لتغذية نزاعٍ طائفيّ جديد.

 

إنّ اختراق المملكة العربيّة السعودية من قِبل تنظيم الدولة الإسلامية (الذي ظهر مع اعتقال أكثر من 400 عنصر من خلية تابعة للتنظيم في 19 يوليو 2015 جنبا إلى جنب مع الأزمة الأمنيّة المستمرّة على الغالب والتي يفرِضها الحوثيون على الحدود السعودية الجنوبية، تشكل جميعها جانبا في غاية الخُطورة على مستقبل استقرار البلاد الداخليّ.

 

ومن أجل ترجيح كفة ميزان القوّة الذي ما يزال في صالح السيطرة الإيرانيّة في العراق وسوريا ولبنان، يقوم الملك سلمان برسم أولويات جديدة وخيارات تكتيكيّة تُعيد وضع المملكة العربيّة السعوديّة في قلب اللّعبة الإقليميّة. إلا أنّ هذه التحولات تبقى قصيرة النظر وتترك شكوكاً استراتيجية على المدى الأطول.

 

صفعة للإمارات ومصر

ويشير الخبراء إلى أن المملكة العربية السعودية وجهت صفعة لكل من العربية المتحدة والنظام الحاكم في مصر، بعد استقبال سفارة المملكة في الدوحة للشيخ يوسف القرضاوي المحكوم عليه غيابيا بالإعدام في مصر، والذي تربطه علاقة وثيقة بالإخوان المسلمين، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المصنف من قبل باعتباره تنظيمًا إرهابيًا بجانب الإخوان المسلمين.

 

ويأتي ظهور “القرضاوي” في حفل السفارة السعودية بقطر تتويجًا لسلسة من الخطوات التي أقدمت عليها المملكة مؤخرًا، عبر التقارب مع الإخوان المسلمين بهدف تشكيل حلف سني يواجه النفوذ الإيراني الشيعي في المنطقة.

 

وينظر البعض إلى التقارب السعودي مع الإخوان باعتباره استراتيجية جديدة لا تعني أن المملكة لم تعد تتخوف من الإسلام السياسي، وإنما ترغب في استخدامه لتحقيق مصالحها في المنطقة بدلًا من الصدام معه.

 

وشهدت المملكة مؤخرًا لقاءات جمعت مسؤولين سعوديين بقيادات من الإخوان في اليمن والأردن وتونس وفلسطين، كما حضرت قيادات في “تحالف دعم الشرعية” الذي يسعى لإعادة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي للسلطة، اجتماعًا لرابطة العالم الإسلامي مؤخرًا بالمملكة.

 

ويبدو أن التحركات السعودية للتقارب مع الإخوان ناجمة جزئيًا عن عدم وضوح الموقف المصري بشأن عدد من القضايا التي تشغل بال المملكة، كالحرب في اليمن وسوريا، وهي التحركات التي جعلت السلطة في مصر تسمح للإعلام بمهاجمة المملكة.

 

ووفقًا لقرير أوردته وكالة أنباء “رويترز”، فإن الشيخ يوسف القرضاوي الذي تربطه صلات وثيقة بجماعة الإخوان المسلمين، حضر حفلًا للسفارة السعودية، في في مؤشر على تخفيف حدة العداء من جانب الرياض تجاه الجماعة.

 

ووفقًا لـ”رويترز”، ظهر القرضاوي- المقيم بقطر، والذي تسببت خطبه الحادة في توتر العلاقات مع الجيران الخليجيين- إلى جانب رئيس الوزراء القطري والسفير السعودي في الدوحة، احتفالًا باليوم الوطني للمملكة.

 

محور سني جديد

ورصدت صحيفة “تليجراف” البريطانية، وجود ما يشبه التحالف السني في المنطقة بين أطراف كانت العلاقات متوترة بينها حتى مطلع العام الجاري.

 

وأبرزت الصحيفة جلوس السفير السعودي في الدوحة، ورئيس الوزراء القطري، والشيخ يوسف القرضاوي جنبًا إلى جنب في احتفال السفارة السعودية بالعيد الوطني.

 

وأضافت أن السعودية حتى مطلع العام الجاري، كانت قوة قيادية معارضة للإخوان المسلمين والإسلام السياسي الذي دعمته قطر، إلا أن التقارب الجديد يدل على أن الحرب ضد إيران الشيعية ووكلائها كنظام بشار الأسد استدعت تنحية الخلافات السنية جانبًا.

 

وتحدثت الصحيفة عن أن روسيا التي تدخلت عسكريًا لتقوية الموقف التفاوضي لبشار الأسد، ربما تجد أن قوى أخرى على الجانب الآخر تحذو حذوها، لكن في دعم قوى المعارضة السورية.

قد يعجبك

You might also like
1 Comment
  1. العلماني الحر الجزائر says

    لا اثق في السعودية لان افعالها تكن عداء لكل الاحرار في العالم و لا ننسا دعمها لمجرم مصر وتحملها مقتل الاف المصريين الابرياء …..

Leave A Reply

Your email address will not be published.