إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الفنانة المصرية “حنان شوقي” تشارك في فيلم للحشد الشعبي “الشيعي”

أطلت الممثلة المصرية “حنان شوقي” كاشفة عن أنها ستشارك في فيلم من إنتاج ميليشيات “الحشد الشعبي” الشيعية في العراق.

 

وفجرت «شوقي» المفاجأة خلال اتصال هاتفي مع الإعلامى «وائل الإبراشى» في برنامجه «العاشرة مساء»، قائلة «هقولك خبر حصري يا أستاذ وائل، الحشد الشعبي اللي بيتكلم عنه الأستاذ وليد كله من طوائف الشعب العراقي ولعلمك يا أستاذ وائل أنا داخلة أعمل فيلم سينمائي من إنتاج الحشد الشعبي ضد الطائفية».

 

واتهمت «شوقي»، «وليد إسماعيل»، المتحدث باسم ائتلاف الصحب وآل البيت، بمحاولة لعب دور «الوصى على فنانين الشعب المصرى الشرفاء اللى بيحبوا قوميتهم وبلدهم».

 

«شوقي» وصفت كلام «وليد اسماعيل» بـ«الإرهاب الفكرى»، مشددة على عدم خوفها من الإرهاب، مضيفة: «كفاية تقسيم فى الدول العربية.. دخلوا مصر معرفوش يقسموها».

 

وأشارت إلى أنها ستسافر العراق مرة أخرى وسوف تحارب الإرهاب وتقف بجانب الشهداء فى جميع أرجاء الوطن العربى.

 

الممثلة المصرية الموالية للنظام الحالي «حنان شوقي»، سافرت مرتين من قبل مع وفد من الممثلين المصريين، للاحتفال مع ميليشيات «الحشد الشعبي» في الذكرى الأولى لتأسيسه، وقد تعرضت في المرة الأولى للعديد من الانتقادات، لتجدد تلك الانتقادات والاستهجانات بعد الزيارة الأخيرة.

 

الدكتور «محمود مزروعة»، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، أكد أن بعض الممثلين، أو «ما يدّعون أنهم ينشرون الفكر التثقيفى داخل المجتمع، يساعدون الشيعة فى اختراق المجتمع فى ظل حالة الضعف الثقافى والدينى التى يمر بها المجتمع».

 

وقال «مزروعة» في تصريحات صحفية أعقبت الزيارة الأولى للممثلين المصريين إلى العراق، قال «إن هؤلاء ذهبوا إلى العراق باسم الشعب المصري، ونحن منهم براء، لأننا لا نعرفهم، ولم نعطهم صوتًا ليتحدثوا باسمنا، ومن الناحية الشرعية من يتصل بالشيعة أو يساعدهم فى نشر أفكارهم يُعتبر مشاركًا لهم أيًا كان مذهبه».

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. خالد بن قاهر يقول

    الإرهابيين الوهابية مفلسيين، ولا يوجد لهم مناصر. الوغد وليد إسماعيل مجرد داعشي ناصبي وهابي قذر.

    1. alachique يقول

      يا ابن المتعة اعرف من ابوك اولا تم تحدث عن اسيادك

  2. العلماني الحر الجزائر يقول

    اكبر بلاء يعم العرب هم الفنانين المصريين الذين يضنون نفسهم يقدمون شيئ ثمين وهم مجرد مرتزقة يمكن ان تشتريم بشوية فلوس و الدليل ان طغات العرب كلهم اشتروهم من القذافي الى بن علي وبشار و ملاك السعودية و الامارات و الان المليشيا تتجار بعاهرات مصر

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد