إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معارض سعودي: “ماني فاهم كيف قوات صالح تقاتل الإمارات والسعودية وابنه المخلوع بالإمارات!؟”

علق الناشط السعودي المعارض عمر بن عبد العزيز، على حوار الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، مساء أمس الاثنين، عبر قناة الميادين، معتبرًا أن: “علي صالح مجرم وقتل الشعب اليمني وأفسد اليمن والسعودية كانت تدعمه.. لكنه أذكى رئيس عربي بلا جدال.. تلاعب بالجميع وصمد”.

وقال “عبد العزيز”، معقبًا على بعض التصريحات عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: “صالح بدا واثقًا من عقد صلح مع السعودية، قال عاجلًا  أو آجلًا سنعقد صلحًا مع السعودية، لكن من خرج من اليمن لن يعود لها وسيلاقي مصير أبناء حميد الدين”، مطالبًا بأن “يشاهد لقاء لمحمد بن سلمان أو محمد بن نايف أو بن زايد يشرحون موقفهم من الحرب في حوار تليفزيوني كما فعل علي صالح”.

وفيما يخص تصريحاته المستفزة حول ابنه أحمد صالح، الذي أكد وجوده في الإمارات تحت حراسة خاصة.. علق “عبد العزيز” ساخرًا: “علي صالح: ابني أحمد في ضيافة الإمارات.. يا جماعة الوضع مسخرة!”. متسائلًا: “ماني فاهم كيف قوات صالح تقاتل الإمارات والسعودية وأحمد علي صالح قائد الجيش تاكي بالإمارات!!؟”.

وتابع الناشط السعودي: “يموت أبناء الشعب اليمني وأحمد علي صالح ومن معه بضيافة الإمارات!! وعلي صالح يتحدى لن تصلوا لي ولا للسياسيين!!”، ساخرًا من الوضع: “تخيل بس أن أحمد علي المعزز في فنادق دبي والتحالف يقصف بيته في صنعاء، واللي يروح فيها الجيران وبعض أهل الحي لتضرر بيوتهم من القصف!!”.

واعتبر الناشط السعودي المبتعث بالخارج، أن اتهامات “صالح” لجماعة الإخوان المسلمين والتعريض بهم في خطابه ما هو إلا “لسان إماراتي مبين”، وقال: “الإخوان أخطر جماعة إرهابية وهم من صنع القاعدة وداعش”. مبينًا أن “علي صالح يلعب بنفس أوراق بشار الأسد.. التحذير من الإرهاب والإخوان والعصابات المسلحة.. وهذه النظرية تكسب عالميًا”.

كما سخر من اتهامات المخلوع صالح، للانقلابي عبد الفتاح السيسي، قائلًا: “السيسي يقاتل الإخوان بمصر ويدعمهم باليمن!!”.. فيرد عليه قائلًا: “الرز وما أدراك ما الرز”.

واختتم عبد العزيز تغريداته بحقيقة تؤكد أننا “لن تستطيع إزاحة الحوثي وصالح من اليمن، لأنهم جزء من الشعب اليمني.. كما لم يستطع السيسي إزاحة الإخوان.. أو العراق إزاحة البعث”. موضحًا أن: “المشكلة في اليمن أن علي صالح هو المشكلة وهو الحل، أو ستدوم الحرب لفترة أطول”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد