تورين في هذا الفيديو لم يتجاوز عمره 16 شهراً، كان قد تفوق في البرنامج التعليمي (يستطيع رضيعك أن يقرأ)، والذي اشترك فيه بعمر عام تقريباً.

لكن والده طوّر لعبة التعليم تلك، فصنع بطاقات دوّن عليها كلمات مختلفة، بعضها صعب وطويل، وأخذ يلعب مع ابنه لعبة التعليم الممتعة، فكانت النتيجة أن تورين، الذي لايزال يرتدي حفاضاً، كان قادراً على قراءة وحفظ 5 كلمات يومياً.

اليوم يبلغ تورين من العمر 6 سنوات. وكان لقدرات التعلم التي لوحظت عليه أثر كبير في اجتيازه مراحل تعليمية،  ففي سن الخامسة، تقدم لباقة من الاختبارات، فأظهرت النتائج أنه ولد موهوب للغاية وأن ذكاءه أعلى من المتوسط. وحقق علامات عالية (فوق 99٪) في الاختبارات العامة، وحل المشكلات، والرياضيات. ليصبح أول في المقاطعة يتخطى رياض الأطفال إلى الصف الأول، وكان الأول في صفه.

كثير من الناس يعتقدون أن برنامج (يستطيع رضيعك أن يقرأ) ليس فعالاً، حيث إن الأطفال يتذكرون فقط شكل الكلمات على البطاقات، لكن والد تورين يؤكد في رده على التعليقات بهذا الشأن والتي جاءت على موقع “يوتيوب” حيث نشر فيديو تورين، أن حالة طفله مختلفة، حيث إن تورين يعي تماماً المفردات التي يقرؤها، مثبتاً ذلك في تعرفه على كلمة “الدائرة Circle”، إذ تمكن من ربطها بلعبته الدائرية التي كان يحملها وقت سؤال والده له عن المفردة.

تورين تمكن، وبحسب والده، من قراءة 500 كلمة، بعمر 16 عشر شهراً، وعرف الكلمات وما تعنيها. وبدأ يستطلع الكلمات الغريبة وحده بعمر السنتين. والفيديوهات المنشورة له على موقع “يوتيوب” فيها كثير من التحفيز للآباء كي يقضوا وقتاً أطول مع أطفالهم، ويعلموهم بطريقة إبداعية، بصبر ومثابرة عائلة تورين.