“متابعة- وطن”- قال الداعية السعودي الدكتور عوض القرني إنه لو تم حسم معركة مبكراً لما، كان هناك حاجة لحرب ، و “لكنّا الآن نشارك في تحرير الأقصى” على حد تعبيره.

 

وأضاف القرني في سلسلة تغريدات عبر حسابه على تويتر، قائلاً: “لنعلم جميعا أننا إن سمحنا بسقوط ثورة سوريا فسيقاتلنا الحلف الصفوي الروسي في والمدينة والرياض.”

 

وأشار الى أن تواصل قتل جنرالات وإسرائيل يؤكد أننا أمام شعب سينتزع النصر قريبا، قائلا إن الشعب السوري والفلسطيني “لا يحتاجنا للقتال معه إنما حاجته الدعاء ثم غطاء سياسي ودعم مالي وتدريبي وإعلامي وسلاح نوعي.”

 

تغريدات الداعية السعودي جاء فيها أيضا أن “كل عاقل مخلص مطلع يعلم أن الأمر صعب جدا لكننا نعلم أيضاً أن إنتصارات أمتنا التاريخية الكبرى إنما تحققت في ظروف صعبة جدا.”

 

وانتقد القرني في تغريداته التي جاءت كلها ضمن وسم #الشام_تحدد_مستقبل_الأمة السكوت عن الجرائم التي تحدث في سوريا وفلسطين، قائلا إن الوقوف الى جانبهم يقتضيه الدين والعروبة والعقل والسياسة والمروءة والإنسانية والمصلحة والمواثيق الدولية.

 

وأردف قائلا إن عاصفة الحزم يجب أن تكون نهضة أمة، وأن يمتد نهجها إلى سوريا وفلسطين وكافة قضايا الأمة وأن يكون اليمن خطوتها الأولى فقط.