إيران “شيطنت” تطبيق “التلغرام” الشهير بعد أن فاجأها انتشاره.. ومؤسسه رفض هذا الطلب

0

 

كما حال الانظمة القمعية التي تسهر تراقب مواطنيها ليل نهار كشف موقع “كرداب” الإيراني المقرب من الحرس الثوري عن نية الحكومة الإيرانية حجب تطبيق “تلغرام” للمراسلات المجانية الشهير في إيران.

 

الموقع الإيراني المقرب من الدولة برر  خطوة الحكومة بالقول إن هناك عدة أسباب “تدعونا” لحجب تطبيق التلغرام في إيران، ومنها محتوى تطبيق التلغرام الذي يتعارض مع الأخلاق والمبادئ والقيم العامة في إيران”.

 

وأوضح “كرداب” أن تطبيق التلغرام يسهل لأعداء إيران عملية التجسس على مؤسساتها الأمنية والحكومية، كما أن محتوى تطبيق التلغرام المنتشر في إيران يهدد المصالح الأساسية في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الإيرانية؛ بسبب المواضيع والأمور الحساسة التي يتداولها مستخدمو هذا التطبيق.

 

وأضاف الموقع أن المتابع للمحتويات التي تستخدم في تطبيق التلغرام من قبل مستخدمي هذا التطبيق في إيران، يرى بوضوح خطورة هذا التطبيق والتهديد الذي يشكله للأمن القومي الإيراني، حيث إنه يساعد بشكل مباشر على التجسس وتجنيد العملاء ضد إيران من الداخل.

 

وبررت الشرطة الإيرانية موقفها المؤيد لحجب تطبيق “تلغرام” في إيران، بعمليات التهكير التي تستهدف مستخدمي هذا التطبيق في إيران، وقالت على لسان العقيد أميني رئيس دائرة الجرائم الإلكترونية في محافظة همدان: “إن تهكير هواتف مستخدمي تطبيق التلغرام انتشر بشكل كبير بين مستخدمي هذا التطبيق في إيران، ونظرا للدعاوى التي رفعت إلينا من قبل المواطنين فقد قررنا أن نأخذ قرارا نهائيا بشأن حجب تطبيق التلغرام”.

 

وما سبق كله كان محاولة إيرانية لتبرر خطوتها ليكشف مؤسس تطبيق “تلغرام” باول دولوف، السبب الرئيسي وراء قرار الحجب بالقول “إن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيرانية طلبت من شركة “تلغرام” رسميا أجهزة تجسس لمراقبة محتوى التطبيق والتجسس على مستخدمي هذا التطبيق في إيران، ولكنه رفض ذلك.

 

وأضاف مؤسس “تلغرام” خلال حديث مباشر مع المغردين الإيرانيين على “تويتر”، قائلا: “إن الحكومة الإيرانية هددتنا بحجب الخدمة عن تطبيق موقع التلغرام في إيران في حال رفضنا طلب إيران بتزويدها بمعدات إلكترونية للتجسس على مستخدمي التلغرام”.

 

وتشير الإحصائيات إلى استخدام أكثر من خمسة ملايين إيراني لتطبيق “تلغرام” الشهير للمحادثات السريعة والمجانية، وأصبح تطبيق التلغرام الأكثر انتشارا في إيران بسبب نسبة الأمان العالية التي يتمتع بها هذا التطبيق بين التطبيقات الأخرى.

 

ويرى مراقبون للشأن الإيراني أن انتشار تطبيق “تلغرام” بهذا الشكل الواسع والكبير في إيران فاجأ المسؤولين في البلاد، وحاولت الحكومة الإيرانية أن تراقب هذا التطبيق من خلال تقديمها طلبا رسميا لشركة “تلغرام” لتزويد إيران بأجهزة تجسس لمراقبة هذا التطبيق في إيران، ولكن عدم انصياع شركة “تلغرام” لطلب إيران دفع الحكومة الإيرانية لاتخاذ قرار بحجب تطبيق التلغرام عن المستخدمين.

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.