إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“بلاك ووتر” قريبا في اليمن تحت تصرف محمد بن زايد.. وهذا مخططه الجديد للسيطرة بالزي السعودي

 

ذكرت تقارير إعلامية أن الإمارات تعاقدت مع شركة “بلاك ووتر” المسجّلة في أبو ظبي تحت اسم (R2″ (Reflex Responses” لاستقدام قوات من المرتزقة الذين تجندهم الشركة ليشاركوا في عمليات قوات “التحالف” في عدن.

 

وكان موقع راديو “RCN” الكولومبي، قد ذكر أن “800 عنصر من الجيش الكولومبي السابق سوف يخدمون في اليمن بعد اجتيازهم عملية اختبار صارمة”، لافتاً “أنه مع نهاية شهر تشرين الاول الحالي سيكونون ضمن قوات التحالف في مدينة عدن”.

 

ومن جهته، أفاد رئيس جمعية الضباط المتقاعدين للقوات المسلّحة الكولومبية “أكور”، الجنرال المتقاعد خايمي رويز، في مقابلة مع الإذاعة نفسها، أن “الأمر ليس جديداً، فهم أرسلوا جنوداً سابقين مراراً وتكراراً إلى بلدان اخرى”، مشيراً إلى أن الاتفاق أبرم بعيداً عن السلطات الكولومبية.

 

وبرغم نفي قيادة المنطقة العسكرية اليمنية الرابعة في عدن، المؤيدة للتحالف، هذا الأمر، ذكرت المعلومات أن صاحب الشركة القابضة “بلاك ووتر” هو أميركي الجنسية ويُدعى إريك برينس كان يعمل في سلاح البحرية سابقاً وهو صديق شخصي لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وأن الإمارات كانت قد دفعت للشركة 529 مليون دولار لبناء جيش خاص من المرتزقة كلّهم من كولومبيا وصربيا وجنوب أفريقيا عام 2011، أثناء ازدياد مخاوفها من تنظيم “الإخوان المسلمين” خلال موجة “الربيع العربي”.

 

وتشير المعلومات إلى أن بن زايد وبحكم علاقته بالشركة، فإنه ينوي الامساك بزمام الوضع الأمني والعسكري في عدن عبر تلك القوات المتخصصة في قمع أي تحرك مناهض للوجود الإماراتي هناك.

 

وبحسب المعلومات، فإن رئيس فرع الشركة في الإمارات هو مايكل رومي، وهي تتعاقد عبر الفرع مع شركة من جنوب أفريقيا متخصصة في الأمن والجيوش من المرتزقة اسمها “executive outcomes”.

 

وكشف رويز أن القوات المنوي إرسالها الى عدن “ستكون تحت قيادة دولة الإمارات بدعم من السعودية”.

 

وكانت وسائل اعلام كولومبية قد تحدثت في وقت سابق عن أنه قد أُرسل فوج أوّلي من تلك القوات وقوامه عشرات المقاتلين الذين لا يتجاوزون المئة مقاتل خلال الأسابيع الماضية إلى عدن بملابس عسكرية سعودية.

 

وبحسب الاعلام الكولومبي، فإنه “من المتوقع أن يلتحق بهم آخرون خلال الأيام المقبلة للمشاركة في اقتحام صنعاء”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of امير
    امير يقول

    لا اعتقد ان دول التحالف سترضى بارسال قوات مرتزقة الى اليمن ، وكركور بن زايد لايستطيع فرض راية على السعودية والدول الاخرى ، ولكن اعتقد اذا كان الخبر صحيح فسيكون هؤلاء المرتزقه لحماية كركور نفسه في ابوظبي واولاده وقصوره وحسب الاخبار التي تفوح رائحتها حاليا من ابوغبي ان الشعب والجيش والشرطة في الامارة متململين من الامور التي يقوم بها كركور وزبانيته في الداخل والخارج مما سيجلب لهم المصائب عاجلا او اجلا وهو لايثق مطلقا الا بناس من خارج الامارة وخاصتا الاجانب . ( للتوضيح : كركور اسم اطلق على محمد بن زايد تشبها بكركور اكل الكعك في برنامج الاطفال الخليجي افتح يا سمسم )

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد