إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

“يتساقطون كحجارة الشطرنج”.. “الرأس الثاني” الإيراني يقتل في سوريا

 

قتل مؤسس فيلق “فاطميون” التابع للحرس الثوري الإيراني رضا خاوري في سوريا ليكون بذلك ثان أكبر القادة الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا خلال أقل من شهر. حسبما أعلنت صفحة فيلق “فاطميون” التابع للحرس الثوري الإيراني، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” المعروفة باسم: “شهداء فاطميون”.

 

وقالت وكالة “إبنا” الإيرانية إن رضا خاوري، القائد لعام لـ”فيلق فاطميون”، لقي مصرعه على مشارف مدينة حلب السورية، وكان يعرف باسم “حجت” اسما حركيا للقتال في سوريا، وهو لقب الإمام الاثنا عشر لدى عموم الشيعة.

 

وقالت الوكالة الإيرانية إن “مقتل رضا خاوري له وقع كبير على المقاتلين في “فيلق فاطميون” في سوريا؛ لأنه كان من القادة المؤسسين والنخبة الذين شاركوا وعملوا على تشكيل البنية الأساسية لفصائل “فاطميون” الشيعية، التي توسعت وتحولت لاحقا إلى فيلق كبير يضم الآلاف من المقاتلين في سوريا”.

 

ويعد خاوري من القيادات المقربة من فيلق قدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني؛ إذ نُشرت عدة صور تجمع قاسم سليماني وخاوري في سوريا، كما أنه يعدّ من أبرز القادة الأجانب الذين التحقوا بالحرس الثوري الإيراني، وأخذ هذه المكانة الكبيرة؛ لأن أصوله تعود إلى الشيعة الأفغان أو ما يعرف بالشيعة الهزارة في أفغانستان وإيران.

 

وأعلنت الاثنين بعض الوكالات الإيرانية عن مقتل ضباط من قوات النخبة الإيرانية في مدينة بيجي، خلال المعارك التي تدور بين الحشد الشعبي وتنظيم الدولة في محافظة صلاح الدين، وسط البلاد.

 

وقال موقع “مشرق نيوز” الإيراني إن “هادي نومي” من كوادر قوات البسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني، قتل الاثنين خلال معارك شرسة تدور بين القوات العراقية بجانب الحشد الشعبي والمستشارين الإيرانيين، وسوف يدفن في مدينة تبريز الإيرانية مسقط رأسه.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد