“الدويلة” يسأل دول الخليج: حين خالفتكم قطر سحبتم السفراء.. فهل تصرفات “عٌمان” تكتيك خليجي؟!

0

تعجب الكاتب الصحفي والنائب الكويتي السابق ، من موقف دولة “عمان”، المخالف دائمًا لمواقف شقيقاتها في مجلس التعاون الخليجي خاصة فيما يخص الأزمة اليمنية والسورية ، متسائلا هو مجرد تكتيك خليجي؟.

وقارن “الدويلة”، في مقاله، اليوم الأربعاء، بصحيفة القبس الكويتية، تحت عنوان “تكتيك خليجي” موقف دول من قطر عندما سلكت مسلكًا مختلفًا من دعم نظام الانقلاب في مصر وما تبعه من سحب للسفراء من الدوحة، ومن موقفهم الآن من عمان التي تستقبل المخلوع صالح والحوثي وتبعث بوزير خارجيتها لمقابلة بشار الأسد متسائلا هل هو تكتيك؟

كما طالب الدويلة في نهاية مقاله بالانتباه للخطر الإيراني الأمريكي المحدق بالمنطقة ولازال الحكام منشغلون وغير متفقون على رؤية موحدة وغير مستشعرون عظم الخطر الذي سينال من حكمهم ودولهم.

وإلى نص المقال..

تكتيك خليجي

- Advertisement -

بقلم / مبارك فهد الدويلة

عندما امتنعت سلطنة عُمان عن المشاركة في عاصفة الحزم مع شقيقاتها في دول مجلس التعاون، قلنا حينها لعله تكتيك وتنسيق بين دول المجلس، كي تكون عُمان مخرجاً آمناً للحوثي وعلي صالح يساهم في إنهاء الصراع إذا اشتد القصف عليهم! ولكن القصف ما زال مستمراً، وما زال علي صالح والحوثي يغادران الى عُمان ذهاباً وإياباً. ومع هذا ما زلنا نأمل أن يصدق حدسنا وتثبت مجريات الأحداث ما قلناه!

واليوم تؤكد دول مجلس التعاون أن أي حل قادم للأزمة السورية لن يتم بوجود نظام الأسد، ومع هذا شاهدنا الأشقاء في عُمان يتفردون بإرسال وزير خارجيتهم لمقابلة رأس النظام السوري، في صورة مغايرة لموقف دول مجلس التعاون، التي تشددت في لهجتها ضد النظام السوري في الأيام القليلة الماضية! ومع هذا مازلنا نقول لأنفسنا انه التكتيك والتنسيق بين دول مجلس التعاون! والدليل هو ردة فعل دول المجلس على التحركات العُمانية، ولعلكم تذكرون انه عندما ماطلت دولة قطر بإسكات قناة الجزيرة وإغلاقها، ورفضت الانجرار خلف البعض في دعم الانقلاب في مصر، قامت بعض دول المجلس بسحب سفرائها من قطر، عقاباً على تمنعها عن إتباع سياسة موحدة لإجهاض ثورات الربيع العربي! إلا أنها لم تفعل الشيء نفسه مع الشقيقة العمانية، مما يؤكد ان وراء الأكمة تكتيك خليجي!

اليوم الشعوب الخليجية ترى الخطر يحدق بدولها من كل جهة، وترى في نفس الوقت وبحسرة وألم هذا التشرذم وعدم القدرة على التوافق فيما بينها على أبسط الأمور! اليوم المواطن الخليجي يصرخ بأعلى صوته: أيتها الحكومات ثقوا ان قرارنا أن لا بديل عنكم، ولكن كونوا على قدر هذه الثقة وعند حسن ظننا بكم! ان ايران المدعومة من أميركا سياسياً واقتصادياً تعيث بالدول المحيطة بكم فساداً، وتعلن ان الخطوة المقبلة هي عواصمكم، ومع هذا مازال بعضكم مشغولاً بمشاكله الداخلية والأسرية من دون ان يدرك حجم الخطر الذي يهدد وجوده وحكمه للخطر!

أيتها الحكومات.. تصالحوا مع شعوبكم وأعطوهم حقوقهم بالعيش الكريم كاملة غير منقوصة، ليشعر كل خليجي انه عزيز في بلده، لا كما بدأ بعضنا يشعر انه ملاحق بكثرة قضايا الرأي في وطنه! المواطن الخليجي اليوم هو صمام الأمان لاستقراركم، بعد ان تخلى عنكم أقرب الحلفاء وأعز الأصدقاء، فاحرصوا على كرامته من ان تُهان، وعلى حريته من ان تُقمع! ثم بعد ذلك تصافوا فيما بينكم وتكتكوا كما يحلو لكم.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.