وصفت صحيفة “الديلي تليغراف” البريطانية الصور التي نشرها الجيش الروسي لعملياته في إنها “مثل أي جزء من الدعاية الروسية لعملياتها العسكرية في باللونين الأبيض والاسود لما يقول الجيش الروسي إنه انفجارات ناجمة عن غارات شنها على مواقع تنظيم “””.

 

وفي موضوع نشرته تحت عنوان “التقارير الروسية حول مواقع “داعش” في سوريا مضللة”، لفتت الى ان “تحليل جغرافي جديد صدر مؤخرا عن مجموعة لمراقبة التحركات العسكرية الروسية تؤكد أن 75 في المائة من الصور التي تعرضها وزارة الدفاع الروسية لعمليات في سوريا هي في الواقع لا تعود جغرافيا لمواقع لتنظيم “داعش””.

 

وأفادت ان مجموعة “بيللينغكات” قامت بتحليل 60 مقطعا مصورا أصدرتها وزارة الدفاع الروسية ونشرتها على موقعها الرسمي على يوتيوب خلال الشهرين الماضيين وكانت النتائج مفاجئة.

 

وأوضحت ان “المجموعة وجدت انه من بين 51 مقطعا مصورا قالت موسكو إنها استهدفت مواقعا في سوريا لم يكن بينها إلا 15 مقطعا فقط تم تأكيد صحة الادعاءات الروسية بخصوص مواقعها ولم يكن بين هذه المواقع إلا موقعا واحدا يسيطر عليه تنظيم “داعش””.!!