أكد أن “ الذي نعرفه انتهى إلى غير رجعة”، مشددا على أن دولا مثل وسوريا لن تستعيد أبدا حدودها السابقة.

وخلال مؤتمر حول الاستخبارات لفت باجوليه الى أن “ مقسمة على الأرض، النظام لا يسيطر إلا على جزء صغير من البلد وهو ثلث مساحة التي تأسست بعد الحرب العالمية الثانية. الشمال يسيطر عليه الأكراد، ولدينا هذه المنطقة في الوسط التي يسيطر عليه تنظيم داعش”، مؤكدا أن “الأمر نفسه ينطبق على العراق ولا اعتقد أن هناك إمكانية للعودة إلى الوضع السابق”.

وأعرب باجوليه عن ثقته بأن “المنطقة ستستقر مجددا في المستقبل، ولكن وفق أية خطوط؟ في الوقت الراهن لست أعلم. ولكن في مطلق الأحوال ستكون مختلفة عن تلك التي رسمت بعد الحرب العالمية الثانية”، معتبرا ان “الشرق الأوسط المقبل سيكون حتما مختلفا عن الشرق الأوسط ما بعد الحرب العالمية الثانية”.