البريطانيون وضعوا موطئ قدم في البحرين.. والبحرينيون ما زالوا يفكرون في أساليب التعذيب

0

 

بدأت في أعمال تشييد أول بريطانية دائمة في الشرق الأوسط منذ عام 1971

 

وشارك وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند وعسكريون من قطاع البحرية في مراسم تدشين العمل على بناء قاعدة إتش إم إس الجُفير في ميناء سلمان.

 

ويأتي المشروع بهدف دعم انتشار قوات البحرية الملكية في من خلال إنشاء قاعدة دائمة ومتطورة.

 

وقال هاموند إن القاعدة تُظهر التزام تجاه الشرق الأوسط.

 

- Advertisement -

وأضاف “وجود البحرية الملكية في البحرين مضمون في المستقبل، بما يضمن وجود بريطانيا المستمر شرق السويس”.

 

 

ومضى قائلا “المنشأة الجديدة ستُمكّن بريطانيا من العمل مع حلفائنا لتعزيز الاستقرار في الخليج وما وراءه”.

 

“ليست مثالية”

وتعرضت البحرين لانتقادات بسبب اتهامات بارتكاب سلسلة من المخالفات بمجال حقوق الإنسان، غير أن هاموند قال إن بريطانيا تساعد الدولة الخليجية على التغير.

 

وأوضح قائلا “البحرين ليست مثالية بأي حال، لكنها على دراية بما ينبغي عليها فعله وتتخذ خطوات باتجاه هذا”.

 

واستطرد بالقول إن سلطات البحرين أحيانا “تطلب دعمنا لمساعدتهم على الإصلاح، على سبيل المثال (في مجالات) قوة الشرطة الخاصة بهم ونظامهم القضائي وخدمة سجونهم، وذلك من أجل تحسين المعايير تدريجيا وجعلها قريبة مما نتوقع أن نراه”.

 

ويقول فرانك غاردنر محرر بي بي سي لشؤون الأمن إن التزام بريطانيا المتزايد تجاه الخليج “من المرجح أن يظل مثيرا للجدل”.

 

ويضيف المحرر أن معارضي ومؤيدي هذا الالتزام يتوقعون على السواء أن يروا “تقدما ملموسا في مجال الإصلاح”.

 

ودفعت البحرين معظم تكاليف إنشاء القاعدة البالغة 23 مليون دولار، فيما يدفع البريطانيون التكاليف الجارية.

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.