أكد أحد مدراء شركة الطيران الروسية “كوجالي مافيا” المشغلة للطائرة المنكوبة التي سقطت فوق  وهي من طراز إيرباص A-321 والذين عزوا الحادث إلى ” مؤثر خارجي” فقط تسبب في انشطار الطائرة فوق الأجواء المصرية، وفقا لشبكة ” سكاي نيوز” البريطانية, مشيرا إلى أنه “من المستحيل أن يتسبب عطل فني أو حتى خطأ من الطيار في تحطم فوق ووفاة كافة ركابها الـ 224.”

 

وقال أليكسندر سمير نوف نائب مدير “كوجالي مافيا” إنه ” لا توجد ظروف تفسر تحطم الطائرة في الهواء. ولا يوجد ثمة خطأ تقني أو حتى توقف في الأنظمة الداخلية التي من الممكن أن تؤدي إلى تحطم الطائرة.”

 

وأضاف سمير نوف:” إذا لم نأخذ وجهة النظر الخيالية التي تذهب إلى إمكانية تحطم الطائرة بسبب تغير في الضغط الجوي، فإن السبب المنطقي الوحيد هو  مؤثر ميكانيكي استهدف الطائرة.”

 

ونفى خلال حديثه في موسكو مزاعم مفادها أن المشكلات المالية ربما تكون قد أثرت على معايير السلامة الخاصة بالطائرة، مؤكدا على أن محرك الطائرة المنكوبة قد خضع للفحص في الـ 26 من أكتوبر الماضي دون اكتشاف أية مشكلات.

 

وأردف سمير نوف إلى  أن الطائرة بدأت تخفض سرعتها ثم سقطت بسرعة، ولم يحاول طاقمها الاتصال للتبليغ عن الوضع، على حد قوله.

 

كان مايك فيفيان الرئيس السابق لعمليات الطيران في هيئة الطيران المدني الروسية قد ذكر مؤخرا أنه لا ينبغي استبعاد ” عمل عدائي” في حادث الطائرة الروسية المنكوبة التي سقطت في وقت مبكر من صباح السبت الماضي في سيناء.

 

وأضاف فيفيان في تصريحات  لشبكة ” سكاي نيوز” أنه وبالرغم من أن فكرة ” العمل العدائي” مرفوضة، ” فإنني على ثقة بأنها ستكون واحدة من المحاور التي سيركز عليها المحققون على الأرض

 

وأعلنت الحكومة المصرية عن تحطم ركاب روسية من طراز إيرباص 321 في أجواء سيناء والعثور على حطام الطائرة المنكوبة، والتي كانت تقل 217 راكباً بينهم 17 طفلاً، إضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد.

 

وكانت الطائرة قد أقلعت صباح أمس الأول من مطار شرم الشيخ قبل إعلان فقدان الاتصال بها. الطائرة كانت تقل سياحا روسيين إلى مدينة سان بطرسبرج، وتشغلها شركة “كوجاليمافيا” الروسية للطيران.