هذه تفاصيل اللحظات الأخيرة لـ”الطائرة الروسية” قبل انشطارها ومقتل ركابها بسيناء

0

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل سقوط وتحطمها بشبه جزيرة السبت الماضي ووفاة جميع ركابها.

 

وقالت الصحيفة، في سياق تقريرها المفصل، إن الطائرة تمايلت  صعودا وهبوطا قبل أن تسقط عن علو 31000 قدم بفعل انشطارها تحت “تأثير خارجي”، كما كشف مسؤولون في خطوط الطيران.

 

وبحسب الرواية، فإن ثقبا في مؤخر الطائرة سحب الركاب الذين كانوا ما يزالون مثبتين في مقاعدهم، عندما انشطر ذيل الطائرة بعد 23 دقيقة من مغادرتها منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر.

 

وقد ارتفعت الطائرة بصورة مفاجئة نحو 3000 قدم في غضون ثلاث ثوان، وحدث ذلك مرتين قبل أن تهبط 3000 قدم في الدقائق الأخيرة قبل اختفائها عن الرادار، وتحطمها في شبه جزيرة سيناء ومصرع جميع الركاب الـ217 وأفراد الطاقم السبعة.

 

وتأتي هذه الأنباء وسط تصريحات المسؤولين الأمريكيين الذين كشفوا أن قمرا صناعيا أمريكيا يعمل بواسطة الأشعة دون الحمراء التقط وميضا من الحرارة على الطريق الذي كانت الطائرة تسلكه قبل ثوان من سقوطها، ما يوحي بأن انفجارا ما وقع على متن الطائرة.

 

ولا تظهر البيانات تحرك الوميض باتجاه الطائرة في أي وقت من الأوقات، فلو أن صاروخ أرض- جو أطلق باتجاه الطائرة، لظهر وميض الحرارة يتحرك نحوها.

 

بل أن بيانات القمر الصناعي تكشف عن عصفة واحدة من الحرارة القوية على مسار الطائرة، ما يؤشر إلى فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة، أو حدوث انفجار في أحد خزانات الوقود أو في المحرك جراء عطل ميكانيكي ما، ما أدى إلى .

 

وشدد مسؤول أمريكي على أن هذه البيانات تؤدي إلى استبعاد فرضية أن تكون الطائرة قد أسقطت بواسطة صاروخ.

 

وذكرت الصحيفة أن  المسؤولون في شركة الطيران “مترو جت”  استبعدوا فرضية العطل الفني أو الخطأ من جانب الطيار، مشيرين إلى أن الطائرة أُسقطت بواسطة قنبلة أو صاروخ.

 

وفي هذا الإطار، قال ألكسندر سميرنوف نائب المدير العام في الشركة، إن “التفسير الوحيد المحتمل هو أن الطائرة سقطت بفعل تأثير خارجي ما”.

 

وقد رفض تحديد نوع التأثير الذي يمكن أن يكون قد تسبب بتحطم الطائرة، لكنه قال إن “إيرباص” التي كانت متجهة إلى سان بطرسبورغ هي موثوقة ولا تسقط بهذه الطريقة حتى لو ارتكب الطيارون خطأ فادحا لأن أنظمتها الأوتوماتيكية تصحح أخطاء الطاقم-وفقا للصحيفة.

 

وتابعت: وأضاف المسؤولون عن شركة الطيران أن قبطان الطائرة لم يوجه نداء استغاثة أو يتصل ببرج المراقبة قبل الحادث، ما يتناقض مع الكلام الذي سبق أن صدر عن مسؤول مصري بأن الطيار اتصل ببرج المراقبة ليطلب الهبوط في أقرب مطار بسبب المشكلات الفنية.

 

وأشارت إلى أن  المحلل العسكري البريطاني رجح  بول بيفر فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة، قائلا إنه على يقين من أن تنظيم الدولة الذي تبنى في البداية عملية إسقاط الطائرة “لا يملك منظومة صاروخية قادرة على إسقاطها”.

 

وأضاف أن صحراء سيناء تخضع لمراقبة واسعة من أجهزة الاستخبارات، لذلك “لو أطلق صاروخ لانكشف أمره”.

 

وفند مدير الاستخبارات الأمريكية جايمس كلابر فرضية “عمل إرهابي”، موضحا أنه ليست هناك “أدلة مباشرة” عن وقوف “إرهابيين” وراء إسقاط الطائرة، ومشيرا إلى أنه لا يمكن التوصل إلى نتائج حاسمة قبل انتهاء التحقيقات، لكنه لفت إلى أن لتنظيم الدولة وجود واسع النطاق في أجزاء من شبه جزيرة سيناء.

 

بدوره قال ألكسندر نيرادكو رئيس “وكالة الطيران الروسية”، إن مزاعم المسؤولين في شركة (مترو جت) “متسرعة ولا تستند إلى وقائع حقيقية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.