إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الغنوشي يفجرها في وجه السيسي.. “الانتخابات في عهد مبارك أفضل من عهدك”

قال رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، إن حركته التي قادت الحكم بعد الثورة تراجعت، وأصبحت اليوم جزءً من حكم يقوده “نداء تونس”.

 

وأضاف الغنوشي في حوار مع الأناضول بإسطنبول، “نستطيع القول أن هناك تراجعًا موضوعيًا لصالح المشروع الديمقراطي، لكن الأهم من ذلك هو أن الذين وصلوا لحكم تونس (اليوم)، كيف وصلوا؟”.

 

وأكد أن جميع مكونات المجتمع التونسي ارتضوا “طريق التصالح والتوافق”، الأمر الذي جنّب البلاد أزمات عصفت بغيرها من دول الربيع العربي.

 

وعن  ما جرى في الساحة المصرية كإحدى دول الربيع العربي التي تعرضت لمحاولة إجهاض مشروعها التحرري نحو الديمقراطية فاعتبر الغنوشي “أن جزءً صغيرًا من الشعب المصري راضٍ عن الانتخابات (الأخيرة)، وهذا نجاح لخط الثورة، ودليل أن الشعب المصري يطالب بانتخابات أفضل”.

 

وأضاف أن “الانتخابات في عصر (الرئيس المصري الأسبق حسني) مبارك أفضل من الآن، فبالتالي الاعتراف بالواقع هو المطلوب، وهو الانتهاء من الإقصاء”.

 

 

وبرر ذلك بأن “طريق الإقصاء مسدود، يوصل إلى الكوارث، وفي تونس سلكنا طريق التصالح والتوافق، ولا نرى لغيرنا من الدول إلا نفس الأمر، والاعتراف ببعض، وأنادي النخبة المصرية إلى الانتهاء من الإقصاء، وتبادل الاعتراف بين مكونات المجتمع”.

 

وحول تعليقه على التصريح الأخير للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن “الإخوان جزء من الشعب المصري” قال الغنوشي “الإخوان مكون أساسي، كما القبطي والليبرالي والجيش، كلهم لا يمكن إنكارهم، ومستقبل مصر أمانة تهمنا جميًعا، وطريقها الاعتراف المتبادل بين كل المكونات، وطريق التصالح، هو طريق السلامة فلماذا تضييع الأوقات؟”.

 

وأشار رئيس حركة النهضة أن “الجيش سيبقى، وسيبقى الإخوان، حتى وإن تم الاعتراف بهم متأخرًا، وأن تأتي متأخرًا خير من أن لا تأتي أبدًا، كما يقال، فينبغي على مثل هذا الاعتراف، حقائق بأنهم مكون أساسي، ومكانهم ليس السجن ولا المشانق، بل المشاركة بحكم مصر مثل غيرهم”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of جحا
    جحا يقول

    لا استطيع ان افهم هذه الوقاحة و من وضع ها العميل من سلالة اخوان الشياطين وصيا على مصر و هو الذي تم طرده بالحذاء عن السلطة في تونس

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد