استدرج أربعة طلاب مراهقين زميلهم 14 عاماً إلى بناية في منطقة المجاز بالشارقة في دولة الامارات العربية المتحدة، حيث تم تهديده بسكين وهتك عرضه من قبل أحدهم، وتوثيق الواقعة بكاميرا هاتف متحرك كان بحوزتهم، وذلك وفقاً لتمثيل المتهمين الواقعة أمام محكمة .

وكان ع.ع قد تعمد الفتى الذي يحمل الجنسية الأميركية، بمساعدة المتهم الثاني س.ي، والمتهم الثالث أ.ط، أما الرابع م.ك، فقد صور واقعة الضرب وهتك العرض، وإرسالها لأحد الأشخاص خارج الدولة.

واعترف ع. ع المتهم الأول بأنه نزع ثياب الطالب وهتك عرضه، بعد أن ساعده المتهمون الآخرين من تثبيت الفتى ومنعه من التحرك، كما قال إنهم تعمدوا إذلاله وتخويفه، انتقاماً منه، كونه يتواصل عبر الواتس أب مع أخت صديق له.

كما اعترف المتهمان س.ي وأ.ط، بتهديد وضرب الضحية، لكنهما أنكرا هتك عرضه، فيما قال المتهم الأخير م. ك، الذي صور الواقعة وأرسلها لصديق له خارج الدولة، أنه لم يشهد هتك العرض، حيث غادر بعد ضرب الفتى وتهديده بسلاح أبيض كان بحوزتهم، وأنه لم يكن يقصد من التسجيل شيئاً.

وطالب المحامي الذي حضر مع المتهم أ. ب، باستبدال جواز والد المتهم المحجوز على ذمة القضية بجواز آخر، نظراً لظروف والده الصحية التي تستعدي سفره خارج الدولة.