قالت مجلة “الإيكونوميست” البريطانية إن مصر فقدت السيطرة على رغم تصريحات رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي بأن قوات الأمن تسيطر بشكل كامل على

 

المجلة الأمريكية وفي تقرير نشرته أوضحت أن الأرقام تشير إلى ارتفاع هجمات المتشددين في سيناء حيث وصل عدد الهجمات إلى 375 هجوما إرهابيا خلال العام الجاري.

 

وأشارت المجلة إلى أن عدد ضحايا وفيات الجيش من عمليات تعقب الإرهابيين بسيناء وصل إلى 3000 قتيل إلى الآن خلال هذا العام وهي نسبة كبيرة جدا إذا ما قورنت بعام 2012 حيث سقط 12 قتيلا فقط-وفقا للإحصاءات التي أعدها معهد التحرير.

 

ويقول المعهد إن عدد الاعتقالات التي عادة ما يصحبها تعذيب ارتفع من 16 معتقلا عام 2011 إلى أكثر من 3600 معتقل خلال عام 2015، من بينهم عمار صلاح جودة، الرئيس السابق لبلدية العريش، والوسيط بين الحكومة والقبائل البدوية بسيناء.

 

وأكدت المجلة أن العملية الأخيرة التي شنها الجيش ضد الميليشيات المسلحة تحت اسم “حق الشهيد” أسفرت عن مقتل 500 مسلح ، ورغم هذا العدد من القتلى فإنه من الواضح أن عدد الجهاديين يزداد.

 

واختتمت بالتأكيد أن الهجمات التي تشهدها سيناء أثرت بشكل سلبي على السياحة وانخفاض عائداتها إلى 7.8 مليار خلال السنة المالية الماضية، بانخفاض بنسبة 22% عن العام الأول لرئاسة عبد الفتاح السيسي وانخفاض 40% عن فترة حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.